الإنصاف في مسائل الخلاف ج1
الشيخ : حسين معتوق
هذه النسخة خاصة بـ شبكة الشيعة العالمية

 

الصفحة

 الموضوع
المبحث الأول : تقييم الاتهامات الصادرة بشأن الرواة في كلمات علماء الجرح والتعديل
3  الأول : الجرح غير المفسر
11  الثاني : طعن الأقران في بعضهم
18

 أمثلة وتطبيقات : 1- أبوحنيفة

32

 2- علي بن المديني

38

 3- الإمام الشافعي

41

 4- الحاكم النيسابوري

51  5- شريك بن عبد الله النخعي
56

 6- البخاري صاحب الصحيح

61

 7- الحافظ الدارقطني

62  8- محمد بن جرير الطبري
64  10- الحافظ النسائي
65

 11- الحافظ الطبراني

نماذج من المفرطين من أئمة الجرح والتعديل

67

 1- الحافظ الذهبي

73

 2- الحافظ ابن حبان

74

 3- ابن حزم الأندلسي الظاهري

78

 4- أبو إسحاق الجوزجاني

المبحث الثاني : قيمة اتهام الرواة بالتشيع

80

 الفرق بين مصطلحي الرفض والتشيع في كتب محدثي السنة

90

 1- سليمان بن مهران الأعمش

94

 2- أبو الصلت

100

 المبحث الثالث : حكم تعارض الجرح والتعديل

المبحث الرابع : تقييم كلمات علماء السنة في صحة وضعف الأحاديث

104  أولاً : تقييم كلماتهم في صحة الأحاديث
107

 الفصل الأول : بيان معنى شرط البخاري ومسلم

المبحث الخامس : كتب الحديث عند الشيعة الإمامية

126

 القسم الأول : الكتب المعتبرة

126

 القسم الثاني : المصنفات التي هي بالأصل مصنفات معتبرة

130

 القسم الثالث : وهي الكتب التي نسبت لبعض الأئمة (ع) أو العلماء

140

 القسم الرابع : الكتب التي دونها من لا يعتد بهم

المبحث السادس : الأحاديث الصحيحة عند الشيعة الإمامية

146

 الفصل الأول : الخلاف على دراسة قواعد الجرح والتعديل

150

 الفصل الثاني : الكتب الصحيحة عند الشيعة

160

 الفصل الثالث : الحديث الصحيح عند الشيعة الإمامية

162

 المبحث السابع : أسباب ذكر الأحاديث الضعيفة والموضوعة في كتب الحديث

المبحث الثامن : المنهج الصحيح لمعرفة آراء الفرق والمذاهب الإسلامية

171

 الفصل الأول : الأسلوب الصحيح لمعرفة مذهب الشيعة الإمامية

180

 الفصل الثاني : تشخيص ما ينسب إلى مذهب الشيعة وما لا ينسب إليه

182

 الفصل الثالث : معرفة ما انفرد به الشيعة

196

 الفصل الرابع : معرفة الاتجاهات العقائدية داخل المذهب السني

207

 الفصل الخامس : تاريخ الصراع بين الحنابلة والأشاعرة

230

 الفصل السادس : تاريخ الصراع العقائدي بين الأحناف والشافعية

231

 الفصل السابع : الصراع بين السنة وابن تيمية

244

 الفصل الثامن : الصراع بين السنة والوهابية

246

 الفصل التاسع : تاريخ الصراع بين الأحناف والمذهب السني

267

 الفصل العاشر : علاقة التصوف بالتسنن

267

 الأمر الأول : تاريخ التصوف

280

 الأمر الثاني : موقف علماء السنة من التصوف

289

 الأمر الثالث : موقف علماء السنة من شطحات الصوفية

297

 الأمر الرابع : عدم اختصاص الشطح بالصوفية

309  الأمر الخامس : حقيقة الخلاف بين علماء التصوف وغيرهم
314  الأمر السادس : العلاقة بين التصوف والتشيع
316  الأمر السابع : الفرق الباطنية عند السنة
319  الفصل الحادي عشر : المنهج الصحيح لمعرفة المذهب السني
 القسم الأول : المسائل العقائدية - المسألة الأولى : التشبيه والتجسيم
334  المبحث الأول : ما ذكره خصومهم من علماء السنة من نسبتهم إلى التشبيه والتجسيم
344  المبحث الثاني : ذكر كلماتهم الصريحة في التجسيم والتشبيه
344  الفصل الأول : قولهم بأنّ الباري عز وجل في صورة شاب أمرد
375  الفصل الثاني : قولهم بحديث الاستلقاء
382  الفصل الثالث : ما ذهبوا إليه من أنّ الباري تعالى عما يصفون يجلس على الكرسي أو السرير
386  الفصل الرابع  : رأي ابن قتيبة وابن البنا الحنبلي في أنّ صورة الباري تعالى تشبه صورة الإنسان
389  الفصل الخامس : قولهم بأنّ صورة الباري عز وجل تشبه صورة الإنسان
400  الفصل السادس : أسطورة الأوعال
408  الفصل السابع : القول بحديث القعود على العرش
425  الفصل الثامن : قولهم بأنّ الله عز وجل يتكلم بذاته بالحرف والصوت
433  الفصل التاسع : قول الحنابلة صفة صوت الباري عز وجل أنه كجر السلسلة وصوت الرعد
439  الفصل العاشر : ما رووه بأنّ صوت الباري عز وجل يشبه صوت الصواعق
443  الفصل الحادي عشر : القول بأن الباري عز وجل محدود بحد تعالى عما يقولون علواً كبيراً
450  الفصل الثاني عشر : ما ذهبوا إليه من جواز رؤية الباري عز وجل في المنام
468  الفصل الثالث عشر : لو دلى أحد حبلاً إلى الأرض السابعة لوصل إلى الباري عز وجل
471  الفصل الرابع عشر : الكلام في مسألة العلو
512  الفصل الخامس عشر : كلامهم بشأنْ أحاديث النزول
527  الفصل السادس عشر : قولهم بثبوت صفة الهرولة
534  الفصل السابع عشر : كلامهم حول أطيط العرش
543  الفصل الثامن عشر : ما رووه في أنّ الله عز وجل يبدي بعضه للأرض
548  الفصل التاسع عشر : كلام أحمد بن حنبل وأتباعه في ضرورة التشبيه
558  المبحث الثالث : في كلمات خصوم الحنابلة ومن خالفهم في ذم ما ذهبوا إليه
559  المبحث الرابع : الصفات الخبرية عند الحنابلة والأشاعرة
559  الأول : صفة الوجه والعينين واليدين
575  الثاني : بقية صفات التشبيه بالإنسان
589  المبحث الخامس : مناقشة ما ذهب له الحنابلة في الصفات الإلهية
589  المقام الأول : ما استدلوا به من الآيات التي أثبتوا بها الصفات التي سموها بالصفات الخبرية
595  المقام الثاني : فيما استدلوا به من الروايات
 

 

 
 

مكتبة الشبكة

الصفحة الرئيسية

عقائد الشيعة