465 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

الفصل الثاني
بيان بعض ما ذكروه من معجزات
وكرامات أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

1- ما نقلوه بمن صار نصف وجهه أسود
بسبب شتم أمير المؤمنين عليه السلام

وقد تقدم نقله عن ابن قيم الجوزية في كتاب الروح : وفي كتاب المنامات لابن أبي الدنيا عن شيخ من قريش قال : رأيت رجلاً بالشام قد أسود نصف وجهه وهو يغطيه ، فسألته عن ذلك فقال : قد جعلت لله على أن لا يسألني أحد عن ذلك إلا أخبرته به ، كنت شديد الوقيعة في علي بن أبي طالب (ع) رضي الله عنه ، فبينا أنا ذات ليلة نائم إذ أتاني آت في منامي فقال لي : أنت صاحب الوقيعة فيّ ؟ فضرب شق وجهي ، فأصبحت وشق وجهي أسود كما ترى . (1)

 

(1) كتاب الروح ص 189 ط. دار الكتب العلمية وص 215 ط. مكتبة الصفا .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 466

2- ما ذكروه بشأنْ أنه عند شهادة أمير المؤمنين (ع)
لم يرفع حجر في بيت المقدس إلا وكان تحته دماً عبيطاً

قال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي .
وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي ، أنبأنا أبو بكر بن الطبري ، قالا : أنبأنا أبو الحسن بن الفضل القطان ، أنبأنا عبد الله بن جعفر ، حدثنا يعقوب بن سفيان ، حدثني سعيد بن عفير ، حدثنا حفص بن عمران بن الوشاح ، عن السري يحيى ، عن ابن شهاب قال : قدمت دمشق وأنا أريد الغزو فأتيت عبد الملك لأسلم عليه ، فوجدته في قبة على فرش يفوق النائم والناس تحته سماطان ، فسلمت عليه وجلست فقال : يا ابن شهاب ، أتعلم ما كـان في بيت المقـدس صبـاح قتـل علي بن أبي طالب (ع) ؟ قلت : نعم ، قال : هلم ، فقمت من وراء الناس حتى أتيت خلف القبة وحول وجهه فأحنى علي وقال : ما كان ؟ فقلت : لم يرفع حجر في بيت المقدس إلا وجد تحته دم ، قال : فقال : لم يبق أحد يعلم هذا غيري وغيرك ، فلا يسمعن منك . قال : فما تحدثت به حتى توفي . (1)

 

(1) تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج42 ص 568 ط. دار الفكر / دمشق .

 
 

467 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

3- ما ذكروه بشأنْ من ساخت به دابته
بسبب شتم أمير المؤمنين عليه السلام

قال الحاكم في المستدرك على الصحيحين : حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا إبراهيم بن مرزوق ، حدثنا سعيد بن عامر ، حدثنا شعبة ، عن أبي بلج ، عن مصعب بن سعد ، عن سعد : أن رجلا نال من علي (ع) رضي الله عنه ، فدعا عليه سعد بن مالك فجاءته ناقة أو جمل فقتله ، فأعتق سعد نسمة وصله أن لا يدعو على أحد .

قال الحاكم بعد ذلك : فحدثنا بشرح هذا الحديث الشيخ أبو بكر بن إسحاق ، أنبأنا الحسن بن علي بن زياد السري ، حدثنا حامد بن يحيى البلخي بمكة ، حدثنا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم قال : كنت بالمدينة فبينا أنا أطوف في السوق إذ بلغت أحجار الزيت ، فرأيت قوماً مجتمعين على فارس قد ركب دابة وهو يشتم علي بن أبي طالب (ع) والناس وقوف حواليه ،

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 468

إذ أقبل سعد بن أبي وقاص فوقف عليهم فقال : ما هـذا ؟ فقـالـوا : رجـل يشـتم علي بن أبي طالب (ع) ، فتقدم سعد فأفرجوا له حتى وقف عليه ، فقال : يا هذا على ما تشتم علي بن أبي طالب (ع) ، ألم يكن أول من أسلم ، ألم يكن أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، ألم يكن أزهد الناس ، ألم يكن أعلم الناس ، وذكّر حتى قال ألم يكن ختن رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم على ابنته ، ألم يكن صاحب راية رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم في غزواته ، ثم استقبل القبلة ورفع يديه وقال : اللهم إن هذا يشتم ولياً من أوليائك ، فلا تفرق هذا الجمع حتى تريهم قدرتك . قال قيس : فوالله ما تفرقنا حتى ساخت به دابته فرمته على هامته في تلك الأحجار ، فانفلق دماغه ومات .
قال الحاكم بعد ذلك : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه . (1)

 

(1) المستدرك على الصحيحين ج3 ص 571 ح 6120 ، 6121 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1411هـ - 1990م .

 
 

469 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

4- حديث رد الشمس لأمير المؤمنين عليه السلام

وهو من الأحاديث التي نقلوها بعدة طرق ، وقـد صنف الحـافظ جـلال الدين السيوطي في ذلك مصنفاً مستقلاً سماه > كشف اللبس في حديث رد الشمس < . (1)
ومن طرقه ما أخرجه الطبراني في المعجم الكبير حيث قال : حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ، حدثنا عثمان بن أبي شيبة .

وحدثنا عبيد بن غنام ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قالا حدثنا عبيد الله بن موسى عن فضيل بن مرزوق ، عن إبراهيم بن الحسن ، عن فاطمة بنت حسين ، عن أسماء بنت عميس قالت : كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يوحى إليه ورأسه في حجر علي (ع) ، فلم يصل العصر حتى غربت الشمس ، فقال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم اللهم إنّ علياً كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليه الشمس . قالت أسماء : فرأيتها غربت ورأيتها طلعت بعدما غربت .

 

(1) كشف الظنون ج2 ص 1494 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1413هـ- 1992م .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 470

قال الطبراني : واللفظ لحديث عثمان . (1)

وقال الحافظ ابن عساكر : أخبرنا أبو المظفر بن القشيري ، وأبو القاسم المستملي قالا : أنبأنا أبو عثمان البحيري ، أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن الحسن الدهابقاني بها ، حدثنا محمد بن أحمد بن محبوب وفي حديث ابن القشيري حدثنا أبو العباس المحبوبي ، حدثنا سعيد بن مسعود .

وأخبرنا أبو الفتح الماهاني ، أنبأنا شجاع بن علي ، أنبأنا أبو عبد الله بن مندة ، أنبأنا علي بن أحمد البستي ، حدثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم ، حدثنا عبيد الله بن موسى ، حدثنا فضيل بن مرزوق ، عن إبراهيم بن الحسن - زاد أبو أمية بن الحسن - عن فاطمة بنت الحسين ، عن أسماء بنت عميس قالت : كان رسول الله (ص) يوحى إليه ورأسه في حجر علي (ع) ، فلـم يصـل العصر حتى غـربت الشمس ، فقـال رسـول الله (ص) صليت العصر ، وقال أبو أمية : صليت يا علي ؟ قال : لا ، فقال رسول الله (ص) - وقال أبو أمية - فقال النبي (ص) اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة نبيك . وقال أبو أمية : رسولك فاردد عليه الشمس ، قالت أسماء : فرأيتها غربت ثم رأيتها طلعت بعدما غربت . (2)

 

(1) المعجم الكبير للطبراني ج24 ص 147 – إلى – 151 ح 390 .
(2) تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج42 ص 313 ، 314 .

 
 

470 ........................................... معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وأخرجه ابن كثير في البداية والنهاية بسنده عن الحافظ ابن عساكر .

وقال ابن عساكر أيضاً : أخبرنا أبو محمد بن طاوس ، أنبأنا عاصم بن الحسن ، أخبرنا أبو عمر بن مهدي ، أنبأنا أبو العباس بن عقدة ، حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي ، حدثنا عبد الرحمن بن شريك ، حدثني أبي عن عروة بن عبد الله بن قشير قال : دخلت على فاطمة بنت علي فرأيت في عنقها خرزة ورأيت في يديها مسكتين غليظتين وهي عجوز كبيرة فقلت لها : ما هذا ؟ فقالت : إنه يكره للمرأة أن تتشبه بالرجال ، ثم حدثتني أن أسماء بنت عميس حدثتها أن علي بن أبي طالب (ع) رضي الله عنه دفع إلى نبي الله وقد أوحي إليه ، فجلله بثوبه فلم يزل كذلك حتى أدبرت الشمس تقول غابت أو كادت أن تغيب ثم إن نبي الله سري عنه ، فقال : أصليت يا علي ؟ قال : لا فقال النبي (ص) : اللهم رد على علي (ع) الشمـس فرجـعت الشمس حتى بلغـت نصـف المسجد . (1)
قال عبد الرحمن قال أبي وحدثني موسى الجهني نحوه .

 

(1) تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج42 ص 314 .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 471

وقال الحافظ أبو جعفر الطحّاوي في مشكل الآثار : حدثنا أبو أمية ، حدثنا عبيد الله بن موسى العبسي ، حدثنا الفضيل بن مرزوق ، عن إبراهيم بن الحسن ، عن فاطمة ابنة الحسين ، عن أسماء ابنة عميس قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوحى إليه ورأسه في حجر علي (ع) ، فلم يصل العصر حتى غربت الشمس ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : صليت يا علي ؟ قال : لا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليه الشمس ، قالت أسماء : فرأيتها غربت ثم رأيتها طلعت بعدما غربت . (1)

وقال أيضاً : حدثنا علي بن عبد الرحمن ، حدثنا أحمد بن صالح ، حدثنا ابن أبي فديك ، حدثني محمد بن موسى ، عن عون بن محمد ، عن أمه أم جعفر ، عن أسماء ابنة عميس : أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى الظهر بالصهباء ، ثم أرسل علياً عليه السلام في حاجة ،

 

(1) مشكل الآثار للطحاوي ج2 ص 8 ، 9 ط. مؤسسة قرطبة السلفية / مصر .

 
 

472 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

فرجع وقد صلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم العصر ، فوضع النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأسه في حجر علي (ع) ، فلم يُحركه حتى غابت الشمس ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : إنّ عبدك علياً احتبس بنفسه على نبيك فرد عليه شرقها . قالت أسماء : فطلعت الشمس حتى وقعت على الجبال وعلى الأرض ، ثم قام علي (ع) فتوضأ وصلى العصر ، ثم غابت ، وذلك في الصهباء .

قال أبو جعفر الطحاوي بعد ذلك : فاحتجنا أنْ نعلم من محمد بن موسى المذكور في إسناد هذا الحديث ، فإذا هو محمد بن موسى المدني المعروف بالفطري ، وهو محمود في روايته ، واحتجنا أنْ نعلم من عون بـن محمـد المذكـور ، فإذا هـو عـون بـن محمـد بن علي بـن أبي طـالب (ع) ، واحتجنا أنْ نعرف من أمه التي روى عنها فإذا هي أم جعفر ابنة محمد بن جعفر بن أبي طالب (ع) . (1)

 

(1) مشكل الآثار ج2 ص 9 .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 473

ثم قال : فإنْ قال قائـل : كيف تقبـلون هذا وأنتم تروون عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ما يدفعه ، فذكر ما حدثنا به علي بن الحسين أبو عبيد ، حدثنا فضل بن سهل الأعرج ، حدثنا شاذان الأسود بن عامر ، حدثنا أبو بكر بن عياش ، عن هشام بن حسّان ، عن ابن سيرين ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لم تُرد الشمس منذ ردت على يوشع بن نون ليالي سار إلى بيت المقدس .
وما حدثنا يحي بن زكريا النيسابوري أبو زكريا ، حدثنا فضل بن سهل الأعرج ، حدثنا شاذان بن الأسود بن عامر ، حدثنا أبو بكر بن عياش ، عن هشام بن حسّان ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لم تُرد الشمس منذ ردت على يوشع بن نون ليالي سار إلى بيت المقدس . (1)

 

(1) مشكل الآثار ج2 ص 9 ، 10 .

 
 

474 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

ثم قال : فكان جوابنا له في ذلك بتوفيق من الله تعالى وعونه : أنّ هذا الحديث قد اختلف علينا راوياه لنافيه على ما قد ذكرنا من كل واحد منهما مما قد رواه ، فأما ما رواه لنا علي بن الحسين فهو أنّ الشمس لم تحتبس على أحد إلا على يوشع ، فإنْ كان حقيقة الحديث كذلك فليس فيه خلاف لما في الحديثين الأولين ، لأنّ الذي فيه هو حبس الشمس عن الغيبوبة ، والذي في الحديثين هو ردها بعد الغيبوبة ، وأما ما رواه لنا يحي بن زكريا فهو إنها لم تُرد منذ أنْ رُدت على يوشع بن نون إلى الوقت الذي قال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هذا القول ، فذلك غير دافع أنْ يكون لم ترد إلى يومئذ ، ثم رُدت بعد هذا غير مستنكر من أفعال الله عز وجل ، وقد روي حبسها عن الغروب لمعنى احتاج إليه بعض أنبياء الله عز وجل أنْ يبقى عليه من أجله . (1)

 

(1) مشكل الآثار ج2 ص 10 .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 475

إلى أنْ قال : وكل هذه الأحاديث من علامات النبوة ، وقد حكى عبد الرحمن بن المغيرة عن أحمد بن صالح أنه كان يقول : لا ينبغي لمن كان سبيله العلم التخلف عن حفظ حديث أسماء الذي روي لنا عنه ، لأنه من أجلّ علامات النبوة .

قال الطحاوي بعد ذلك : وهذا كما قال ، وفيه لم كان دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الله عز وجل له بما دعا به له حتى يكون ذلك المقدار الجليل والرتبة الرفيعة ، لأنّ ذلك كان من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليصلي صلاته تلك التي احتبس نفسه على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى غربت الشمس في وقتها على غير فوت منها إياه ، وفي ذلك ما دل على التغليظ في فوات العصر . (1)

 

(1) مشكل الآثار ج2 ص 11 ، 12 .

 
 

476 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقـال ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة أثناء حديثه عن كـرامات أمير المؤمنين (ع) : ومن كراماته الباهرة أن الشمس ردت عليه لما كان رأس النبي في حجره والوحي ينزل عليه وعلي (ع) لم يصل العصر فما سري عنه إلا وقد غربت الشمس ، فقال النبي (ص) : اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك فاردد عليه الشمس فطلعت بعدما غربت .

قال ابن حجر الهيتمي بعد ذلك : وحديث ردها صححه الطحاوي والقاضي في الشفاء وحسنه شيخ الإسلام أبو زرعة وتبعه غيره وردوا على جمع قالوا إنه موضوع وزعم فوات الوقت بغروبها فلا فائدة لردها في محل المنع ، بل نقول كما أن ردها خصوصية كذلك إدراك العصر الآن أداء خصوصية وكرامة على أن في ذلك أعني أن الشمس إذا غربت ثم عادت هل يعود الوقت بعودها تردداً حكيته مع بيان المتجه منه في شرح العباب في أوائل كتاب الصلاة .

قـال ابن حجر الهيتمي بعـد ذلك : قال سبـط ابن الجـوزي : وفي الباب

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 477

حكاية عجيبة حدثني بها جماعة من مشايخنا بالعراق : أنهم شاهدوا أبا منصور المظفر بن أردشير القباوي الواعظ ذكر بعد العصر هذا الحديث ونمقه بألفاظه وذكر فضائل أهل البيت فغطت سحابة الشمس ، حتى ظن الناس أنها قد غابت فقام على المنبر وأومأ إلى الشمس وأنشد :

لا تغربي يا شمـس حتى ينتـهي مدحي لآل المصطـفى ولنجله
واثني عنانـك إن أردت ثنـاءهم أنسيت إذ كان الوقـوف لأجلـه
إن كان للمـولى وقوفـك فليكن هـذا الـوقـوف لخيلـه ولرجلـه
قالوا : فانجاب السحاب عن الشمس وطلعت . (1)

وقال ابن عابدين الحنفي في حاشيته المعروفة : لو وردت الشمس بعد غروبها قوله بالظاهر نعم ، بحث لصاحب النهر حيث قال ذكر الشافعي أن الوقت يعود ، لأنه عليه الصلاة والسلام

 

(1) الصواعق المحرقة ج2 ص 375 ، 376 ، 377 .

 
 

478 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

نام في حجر علي (ع) رضي الله عنه حتى غربت الشمس ، فلما استيقظ ذكر له أنه فاتته العصر فقال : اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك فارددها عليه فردت حتى صلى العصر وكان ذلك بخيبر .

قال ابن عابدين : والحديث صححه الطحاوي وعياض ، وأخرجه جماعة منهم الطبراني بسنـد حسن ، وأخطأ من جعلـه موضـوعاً كابن الجـوزي وقواعدنا لا تأباه . (1)

وقال الطحطاوي الحنفي في حاشيته على مراقي الفلاح : ولو غربت الشمس ثم عادت هل يعود الوقت ؟ الظاهر نعم كما في الدر ، لما روي أنه صلى الله عليه (وآله) وسلم نام في حجر علي (ع) رضي الله عنه حتى غربت الشمس ، فلما استيقظ ذكر له أنه فاتته العصر ، فقال : اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك فارددها عليه ، فردت حتى صلى العصر .

 

(1) حاشية ابن عابدين ج1 ص 360 ، 361 ط. دار الفكر / بيروت سنة 1386هـ .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 479

قال الطحطاوي بعد ذلك : أخرجه الطبراني بسند حسن وصححه الطحاوي والقاضي عياض ، وأخطأ من جعله موضوعا كابن الجوزي كما في النهر . (1)

وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح الباري : ... فلم تحبس الشمس إلا ليوشع (ع) ، وليس فيه نفي أنها تحبس بعد ذلك لنبينا صلى الله عليه (وآله) وسلم ، وروى الطحاوي والطبراني في الكبير والحاكم والبيهقي في الدلائل عن أسماء بنت عميس أنه صلى الله عليه (وآله) وسلم دعا لما نام على ركبة علي (ع) ففاتته صلاة العصر ، فردت الشمس حتى صلى علي (ع) ، ثم غربت ، وهذا أبلغ في المعجزة ، وقد أخطأ بن الجوزي بإيراده له في الموضوعات ، وكذا بن تيمية في كتاب الرد على الروافض في زعم وضعه ، والله أعلم ، وأما ما حكى عياض أن الشمس ردت للنبي صلى الله عليه (وآله) وسلم يوم الخندق لما شغلوا عن صلاة العصر حتى غربت الشمس فردها الله عليه حتى صلى العصر ، كذا قال ، وعزاه للطحاوي ، والذي رأيته في مشكل الآثار للطحاوي ما قدمت ذكره من حديث أسماء ، فإن ثبت ما قال فهذه قصة ثالثة . (2)

 

(1) حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ص 118 ط. مكتبة البابي الحلبي / القاهرة سنة 1318هـ .
(2) فتح الباري شرح صحيح البخاري ج6 ص 221 ، 222 ط. دار المعرفة / بيروت سنة 1379هـ .

 
 

480 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

5- من ذهب بصره بدعاء أمير المؤمنين عليه السلام

قال ابن حجر الهيتمي أثناء الحديث عن معجزات أمير المؤمنين (ع) : ومن كراماته أيضاً : أنه حدث بحديث فكذبه رجل ، فقال له : أدعو عليـك إن كنت كاذباً . قال : ادع فدعا عليه ، فلم يبرح حتى ذهـب بصره . (1)

7- ما نقله ابن بطوطة بشأنْ المعجزات
التي تحصل في النجف الأشرف

يقـول ابن بطوطة في رحلتـه المشهـورة أثنـاء حـديثه عـن حـرم أمـير المؤمنين (ع) في النجف الأشرف : وهذه الروضة ظهرت بها كرامات لأن بها قبر علي (ع) رضي الله عنه ، فمنها أنّ في ليلة السابع والعشرين من رجب وتسمى عندهم ليلة المحيا يؤتى إلى تلك الروضة بكل مقعد من العراقين وخراسان وبلاد فارس والروم ، فيجتمع منهم الثلاثون والأربعون نحو ذلك ، فإذا كان بعد العشاء الآخرة جعلوا فوق الضريح المقدس والناس ينتظرون قيامهم وهم ما بين مصل وذاكر

 

(1) الصواعق المحرقة ج2 ص 377 .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 481

 وتال ومشاهد للروضة ، فإذا مضى من الليل نصفه أو ثلثاه أو نحو ذلك قام الجميع أصحاء من غير سوء وهم يقولون : لا إله إلا الله محمدا رسول الله علي ولي الله ، وهذا أمر يستفيض عندهم سمعته من الثقاة ، ولم أحضر تلك الليلة ، لكني رأيت بمدرسة الضياف ثلاثة من الرجال أحدهم من أرض الروم ، والثاني من أصبهان ، والثالث من خراسان ، وهم مقعدون فاستخبرتهم عن شأنهم فأخبروني أنهم لم يدركوا ليلة المحيا وأنهم منتظرون أوانها من عام آخر ، وهذه الليلة يجتمع لها الناس من البلاد ويقيمون سوقاً عظيمة مدة عشرة أيام ، وليس بهذه المدينة مغرم ولا مكاس ولا وال إنما يحكم عليهم نقيب الأشراف وأهلها تجار يسافرون في الأقطار وهو أهل شجاعة وكرم ولا يضام جارهم صحبتهم في الأسفار فحمدت صحبتهم ... (1)

 

(1) رحلة ابن بطوطة ج1 ص 199 ط. مؤسسة الرسالة / بيروت سنة 1405هـ .

 
 

482 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

8- ما رووه من تأييد ومناصرة
الملائكة المقربين لأمير المؤمنين عليه السلام

وقد رووه بأسانيد متعددة عن الإمام الحسن (ع) ، وقد رواه عن الإمام الحسن (ع) عدد من الرواة .

أولاً : ما رووه بالإسناد عن الإمام زين العابدين (ع)
قال الحاكم في المستدرك على الصحيحين : حدثنا أبو محمد الحسن بن محمـد بن يحيى بن أخي طاهـر العقيـقي الحسني ، حدثنا إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ، حدثني عمي علي بن جعفر بن محمد ، حدثني الحسين بن زيد ، عن عمر بن علي ، عن أبيه علي بن الحسين (ع) ، قـال : خطـب الحسـن بـن علي (ع) الناس حين قتل علي (ع) ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : لقد قبض في هذه الليلة رجل لا يسبقه الأولون بعمل ولا يدركه الآخرون ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يعطيه رايته

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 483

فيقاتل وجبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، وما ترك على أهل الأرض صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطاياه أراد أن يبتاع بها خادما لأهله . ثـم قال : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي ، وأنا بن النبي ، وأنا ابن الوصي وأنا بن البشير ، وأنا بن النذير ، وأنا بن الداعي إلى الله بإذنه ، وأنا بن السراج المنير ، وأنا من أهل البيت الذي كان جبريل ينزل إلينا ويصعد من عندنا ، وأنا من أهل البيت الذي أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وأنا من أهل البيت الذي افترض الله مودتهم على كل مسلم ، فقـال تبارك وتعالى لنبيـه صلى الله عليه (وآله) وسلم ( قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقـُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا ) فاقتـراف الحسنـة مـودتنا أهـل الـبيت . (1)

 

(1) المستدرك على الصحيحين ج3 ص 188 ح 4802 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1411هـ - 1990م .

 
 

484 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال الحافظ أبو بشر الدولابي في الذرية الطاهرة : أخبرني أبو القاسم كهمس بن معمر ، أنّ أبا محمد إسماعيل بن محمد ابن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب حدثهم ، حدثني عمي علي بن جعفر بن محمد بن حسين بن زيد عن الحسن بن زيد بن حسن بن علي ، عن أبيه قال : خطب الحسن بن علي (ع) الناس حين قتل علي (ع) ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : لقد قبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، وقد كان رسـول الله (ص) يعطيـه رايتـه ويقاتـل جبريل (ع) عـن يمينـه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، وما ترك على ظهر الأرض صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يبتاع بها خادماً لأهله ، ثم قال : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ، ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي ، وأنا ابن الوصي ، وأنا ابن البشير ، وأنا ابن النذير ، وأنا ابن الداعي إلى الله بإذنه والسراج المنير ، وأنا من أهل البيت الذي كان جبريل (ع) ينزل فينا

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 485

ويصعد من عندنا وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ، وأنا من أهل البيت الذين افترض الله مودتهم على كل مسلم ، فقال لنبيه : ( قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا ) (1) ، فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت . (2)

وقال أيضاً : أخبرني أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، حدثني أبي ، حدثني حسين بن زيد عن الحسن بن زيد بن حسن ليس فيه ، عن أبيه قال : خطب الحسن بن علي (ع) الناس حين قتل علي ابن أبي طالب (ع) ، فذكر نحوه (3)

ثانياً : ما رووه بالإسناد عن أبي الطفيل :
وقال الطبراني في المعجم الأوسط : حدثنا أحمـد بن زهير ، قـال حدثنا

 

(1) سورة الشورى : 23 .
(2) الذرية الطاهرة ص 74 ح 121 ط. الدار السلفية / الكويت سنة 1407هـ .
(3) الذرية الطاهرة ص 75 ح 122.

 
 

486 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

أحمد بن يحيى الصوفي ، قال جدثنا إسماعيل بن أبان الوراق ، قال حدثنا سلام بن أبي عمرة ، عن معروف بن خربوذ ، عن أبي الطفيل قال: خطب الحسن بن علي بن أبي طالب (ع) ، فحمد الله وأثنى عليه ، وذكر أمير المؤمنين عليا (ع) رضي الله عنه خاتم الأوصياء ووصي خاتم الأنبياء (ص) وأمين الصديقين والشهداء ، ثم قال : يا أيها الناس لقد فارقكم رجل ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، لقد كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يعطيه الراية فيقاتل ، جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، ولقد قبضه الله في الليلة التي قبض فيها وصي موسى (ع) ، وعرج بروحه في الليلة التي عرج فيها بروح عيسى ابن مريم (ع) ، وفي الليلة التي أنزل الله عز وجل فيها الفرقان ، والله ما ترك ذهبا ولا فضلة ولا شيئا يصر له وما في بيت ماله إلا سبعمائة درهم وخمسين درهما فضت من عطائه أراد أن يشتري بها خادما لأم كلثوم ، ثم قال : من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن محمد صلى الله عليه (وآله) وسلم ،

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 487

ثم تلا هذه الآية قول يـوسف (ع) : ( وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ) (1) ، ثم أخذ في كتاب الله فقال : أنا ابن البشير وأنا ابن النذير ، وأنا ابن النبي وأنا ابن الداعي إلى الله بإذنه ، وأنا ابن السراج المنير ، وأنا ابن الذي أرسل رحمة للعالمين ، وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، وأنا من أهل البيت الذين افترض الله عز وجل مودتهم وولايتهم فقال ، فيما أنزل الله على محمد صلى الله عليه (وآله) وسلـم : ( قُلْ لاَ أَسْـأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ) . (2)

قال الهيثمي في مجمع الزوائد : ورواه أحمد باختصار كثير وإسناد أحمد وبعض طرق البزار والطبراني في الكبير حسان . (3)

 

(1) سورة يوسف : 38.
(2) المعجم الأوسط للطبراني ج2 ص 336 ، 337 ح 2155 ط. دار الحرمين / القاهرة سنة 1415هـ .
(3) مجمع الزوائد ج9 ص 146 ط. دار الريان للتراث / القاهرة – دار الكتاب العربي / بيروت سنة 1407هـ .

 
 

488 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

ثالثاً : ما رووه بالإسناد عن هبيرة بن يريم :
وقال أبو بكر بن أبي شيبة : حدثنا عبد الله بن نمير ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم ، قال : سمعت الحسن بن علي (ع) قام خطيبا فخطب الناس فقال : يا أيها الناس لقد فارقكم أمس رجلٌ ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، ولقد كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه المبعث فيعطيه الراية فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، جبريل (ع) عن يمينه وميكايل عن شماله ، ما ترك بيضاء ولا صفـراء إلا سبعمائـة درهـم فضـلت مـن عطائـه أراد أن يشتري بها خادماً . (1)
وأخرجه ابن حبان عن الحسن بن سفيان عن أبي بكر بن أبي شيبة . (2)

وقال أحمد بن حنبل في المسند : حدثنا وكيع ، عن شريك ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة : خطبنا الحسن بن على (ع) رضي الله عنه فقال : لقد فارقكم رجلٌ بالأمس لم يسبقه الأولون بعلم

 

(1) المصنّف لابن أبي شيبة ج6 ص 371 ح 23105 ط. مكتبة الرشد / الرياض سنة 1409هـ .
(2) موارد الظمآن ص 545 ح 2211 ط. دار الكتب العلمية / بيروت .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 489

ولا يدركه الآخرون ، كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه بالراية ، جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن شماله ، لا ينصرف حتى يفتح له . (1)

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا بشر بن موسى ، حدثنا يحيى بن إسحاق السيلحيني ، حدثنا يزيد بن عطاء ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم : أن الحسن بن علي (ع) رضي الله عنه خطب الناس فقال : يا أيها الناس لقد فقدتم رجلاً لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، إن كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ليبعثه في السريـة ، وإنّ جبريل (ع) عـن يمينه وميكائيل (ع) عـن يساره ، والله مـا ترك بيضاء ولا صفراء إلا ثمان مائة درهم في ثمن خادم . (2)

وقال أيضاً : حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا علي بن حكيم الأودي ، حدثنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم ، عن الحسن بن علي (ع) قال :

 

(1) مسند أحمد بن حنبل ج1 ص 199 ط. 1 .
(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 79 ح 2717 ط. مكتبة العلوم والحكم / الموصل – العراق سنة 1404هـ - 1983م .

 
 

490 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه بالسرية يعني عليا (ع) رضي الله عنه ، فيقاتل ، جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، ولا يرجع حتى يفتح الله عليه . (1)

وقال أيضاً : حدثنا محمود بن محمد الواسطي ، حدثنا وهب بن بقية ، حدثنا محمد بن الحسن المزني ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم ، قال : سمعت الحسن بن علي (ع) رضي الله عنه يخطب الناس فقال : يا أيها الناس لقد فارقكم بالأمس رجلٌ ما سبقه الأولون بعلم ولا يدركه الآخرون ، إنْ كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه المبعث فيعطيه الراية ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه إنّ جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، ما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم أراد أن يشتري بها خادما . (2)

وقال أيضاً : حدثنا موسى بن هارون ، ومحمد بن الفضل السقطي قالا: حدثنا عيسى بن سالم الشاشي ، حدثنا عبيد الله بن عمرو ، عن يزيد بن أبي أنيسة ، عـن أبي إسحاق ،

 

(1) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 79 ح 2718 .

(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 79 ح 2719 .  
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 491

عـن هبيرة بن يريم ، عـن الحسن بن علي (ع) رضي الله عنه قال : لقد فارقكم رجلٌ لم يسبقه أحد من الأولين بعلم ولا يدركه أحد من الآخرين ، من كان النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه ، فيعطيه الراية ، ثم يخرج ولا يرجع حتى يفتح الله عز وجل عليه ، جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره يقاتلون معه ، مات ولم يترك ديناراً ولا درهماً ، إلا حـلي قيمته سبـع مائة درهم فضلت عن عطائه . (1)

وقال أيضاً : حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا إسماعيل بن زكريا الكوفي ، حدثنا علي بن عابس ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم قال : خطب الحسن (ع) فقال : لقد فارقكم بالأمس رجل ما سبقه الأولون بعلم ولا يدركه الآخرون ، إنْ كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ليبعثه المبعث ، فيعطيه الراية ، جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عز وجل له (2)

 

(1) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 80 ح 2722 .

(2) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 80 ح 2724 .  
 

492 ........................................... معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال أيضاً : حـدثنا الحسن بن غليب المصـري ، حـدثنا سعيد بن عفير حدثنا بكار بن زكريا ، عن الأجلح ، عن أبي إسحاق الهمداني ، عن هبيرة بن يريم : أن عليا (ع) رضي الله عنه لما توفي قام الحسن بن علي (ع) على المنبر فقال : أيها الناس ، قد فارقكم الليلة رجلٌ لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، قد كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثـه المبـعث ، فيكتنـفه جبريل (ع) عـن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، لا ينثني حتى يفتح لهم ، ما ترك إلا سبع مائة درهم أراد أن يبتاع بها خادماً ، وقد قبض في الليلة التي عرج فيها عيسى بن مريم (ع) ليلة سبع وعشرين من رمضان . (1)

وقال أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء : حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ، حدثنا محمد بن سليمان بن الحارث ، حدثنا عبيد الله بن موسى ، حدثنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي اسحاق ، عن هبيرة بن يريم : أن الحسن بن علي (ع) رضي الله تعالى عنهما قام وخطب الناس وقال : لقد فارقكم

 

(1) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 80 ح 2725 .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 493

رجل بالأمس لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون بعلم ، كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه فيعطيه الراية ، فلا يرتد حتى يفتح الله عز وجل عليه ، جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، ما ترك صفراء ولا بيضـاء إلا سبعمائة فضلت من عطائه أراد أن يشتري بها خادماً . (1)

وقال ابن سعد في الطبقات الكبرى : قال محمد بن عمر وهو الثبت عندنا ، قال أخبرنا محمد بن ربيعة الكلابي ، عن طلق الأعمى ، عن جدته قالت : كنت أنوح أنا وأم كلثوم بنت علي (ع) على علي عليه السلام قال أخبرنا عبد الله بن نمير ، وعبيد الله بن موسى قالا : أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم قال سمعت الحسن بن علي (ع) قام يخطب الناس فقال : يا أيها الناس ، لقد فارقكم أمس رجل ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، لقد كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يبعثه المبعث فيعطيه الراية فما يرد حتى يفتح الله عليه ، إنّ جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ،

 

(1) حلية الأولياء ج1 ص 65 ط. دار الكتاب العربي / بيروت سنة 1405هـ .

 
 

494 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

ما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبعمائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يشتري بها خادما ، قال أخبرنا عبد الله بن نمير ، عن الأجلح ، عن أبي إسحاق ، عـن هبيرة بن يريم قال : لما توفي علي بـن أبي طالب (ع) قام الحسن بن علي (ع) ، فصعد المنبر فقال : أيها الناس قد قبض الليلة رجل لم يسبقه الأولون ، ولا يدركه الآخرون ، قد كان رسـول الله صلى الله عليه (وآله) وسلـم يبعثـه المـبعث ، فيكتنفـه جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن شماله ، فلا ينثني حتى يفتح الله له وما ترك إلا سبعمائة درهم أراد أن يشتري بها خادماً ، ولقد قبض في الليلة التي عرج فيها بروح عيسى بن مريم (ع) ليلة سبع وعشرين من رمضان . (1)

وقال الطبراني في المعجم الكبير : حدثنا أبو جعفر أحمد بن يحيى الأودي ، حدثنا علي بن ثابت ، أنبأنا منصور ابن أبي الأسود ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم :

 

(1) الطبقات الكبرى لابن سعد ج3 ص 38 ، 39 ط. دار صادر / بيروت .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 495

قال خطبنا الحسن بن علي (ع) بعد ما قتل علي (ع) فقال : لقد قتلتم بالأمس رجلاً ما سبقه الأولون ولن يدركه الآخرون ، ولقد كان رسـول الله (ص) يبعثه ، فيقاتل جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره وما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يشتري بها خادماً . (1)

وقال أبو نعيم الأصبهاني : حدثنا محمد بن حسن بن كوثر ، حدثنا محمد بن سليمان بن الحارث ، حدثنا عبيد الله بن موسى ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي إسحاق ، عـن هبيرة بن يريم ، أنّ الحسن بن علي (ع) قام وخطب الناس فقال : لقد فارقكم بالأمس رجل لم يسبقه الأولون ، و لا يـدركـه الآخرون ، وكان رسول الله (ص) يبعثه ، فعطيه الـرايـة لا يرتـد حتى يفتـح الله عليـه ، جبريل (ع) عـن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، وما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبعمائة درهم فضلت من عطائه أراد أنْ يشتري بها خادماً . (2)

 

(1) الذرية الطاهرة ص 78 ح 130.

(2) ذكر أخبار أصبهان ج1 ص 45 ، 46 .  
 

496 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال أيضاً : حدثنا أحمد بن إسحاق ، حدثنا أحمد بن الحسين الأنصاري الفقيه ، حدثنا علي بن أبي علي ، حدثنا أبو داود ، حدثنا عمرو بن ثابت ، عن أبي إسحاق الهمداني ، عن هبيرة بن يريم قال : خطب الحسن بن علي (ع) فقال : إنّ علياً (ع) كـان يبعثـه رسـول الله (ص) ، وجبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، فما يرجع حتى يفتح الله عليه ، ما ترك صفراء ولا بيضاء . (1)

وقال البزار : حدثنا عمرو بن علي ، قال حدثنا أبو داود ، قال حدثنا عمرو بن ثابت ، قال حدثنا أبو إسحاق ، عن هبيرة قال : خطبنا الحسن بن علي (ع) فقال : والله لقد قتل الليلة رجل ما يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، كان رسول الله (ص) يبعثه في السرية ، جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، والله ما ترك صفراء ولا بيضاء . (2)

 

(1) ذكر أخبار أصبهان ج2 ص 3.
(2) مسند البزار ج4 ص 178 ح 1339 ط. مؤسسة علوم القرآن / بيروت – مكتبة العلوم والحكم المدينة المنورة سنة 1409هـ .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 497

وقال أيضاً : أخـبرني أحمـد بن شعيب ، أخبرني إسحـاق بن إبـراهيم ، أنبأنا النضر بن شميل ، حدثنا يونس بن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم قال : خرج إلينا الحسن بن علي (ع) وعليه عمامة سوداء فقال : لقد كان فيكم بالأمس رجلٌ ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، وإن رسول الله (ص) قال : لأعطين الراية غدا رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، يقاتل جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، ولا يرد رأسه حتى يفتح الله عليه . (1)
وقد أخرجه الحافظ ابن عساكر بعدة طرق عن هبيرة بن يريم . (2)

رابعاً : ما رووه عن عاصم بن ضمرة :
وقال أبو بكر بن أبي شيبة أيضاً : حدثنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن عاصـم بن ضـمرة قـال : خطـب الحـسن بن علي (ع) حين قتـل علي (ع) فقال : يا أهل الكوفة أو يا أهل العراق ، لقد كان بين أظهركم رجل قتل الليلة أو أصيب اليوم ، لم يسبقه الأولون بعلم ولا يدركه الآخرون ،

 

(1) الذرية الطاهرة ص 78 ح 131.

(2) تاريخ مدينة دمشق ج42 ص 579-إلى- 581 .  
 

498 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

كان النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم إذا بعثه في سرية كان جبريل (ع) عن يمينه وميكايل (ع) عن يساره ، فلا يرجع حتى يفتح الله عليه . (1)

خامساً : ما رووه عن حفص بن خالد عن أبيه عن جده :
وقال الطبراني في المعجم الأوسط : حدثنا معاذ قال ، حدثنا عبد الرحمن قال ، حدثنا سكين بن عبد العزيز ، قال حدثنا حفص بن خالد ، عن أبيه عن جده قال : لما قتل علي (ع) قام الحسن بن علي (ع) ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد ، والله لقد قتلتم الليلة رجلاً في ليلة نزل فيها القرآن ، وفيها قتل يوشع بن نون (ع) فتى موسى (ع) ، وفيها رفع عيسى ابن مريم (ع) ، ما سبقه أحدٌ من قبله ولا لحقه أحدٌ كان بعده ، وإن كان رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ليبعثه في السرية جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، والله ما ترك صفراء ولا بيضـاء إلا سبـع مـائـة درهـم أو ثمـان مائـة درهـم ، أرصـدها لخـادم يشتريها . (2)

 

(1) المصنف لابن أبي شيبة ج6 ص 369 ح 32094 .

(2) المعجم الأوسط للطبراني ج8 ص 224 ح 8469 .  
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 499

وقال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل ، وأبو المظفر بن القشيري ، قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن ، أنبأنا أبو عمرو بن حمدان .

وأخبرتنا أم المجتبى بنت ناصر ، قالت قرئ على إبراهيم بن منصور ، أنبأنا أبو بكر بن المقرئ ، قالا : أنا أبو يعلى الموصلي ، حدثنا الشامي سماه ابن المقرئ إبراهيم بن الحجاج ، حدثنا سكين بن عبد العزيز ، حدثنا جعفر . وقال ابن المقرئ - حفص وزاد يعني ابن خالد بن جابر - وقالا : عن أبيه عـن جـده قال : لما قتـل علي (ع) قـام حسن بن علي (ع) خطبنا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد ، والله لقد قتلتم الليلة رجلاً في ليلة توفي فيها القرآن ، وفيها رفع عيسى بن مريم (ع) وفيها قتل يوشع بن نون (ع) فتى موسى (ع) .
قالا : وأنا أبو يعلى حدثنا إبراهيم - زاد ابن حمدان ابن الحجاج - وقال ابن المقرئ الشامي ، حدثنا سكين ، قال وحدثني أبي ، عن خالد بن جابر ، عن أبيه عن ، الحسن بن علي (ع) مثل ذلك ،

500 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال ابن المقرئ مثل هذا وزاد فيه : وفيها تيب على بني إسرائيل ، وقال : والله ما سبقه أحد كان قبله ولا لحقه أحد كان بعده ، وإن كان النبي (ص) ليبعثه في السرية ، جبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، والله ما ترك صفراء ولا بيضاء إلا ثمان مائة درهم أو سبع مائة درهم أرصدها لخادم يشتريها . (1)

سادساً : ما رووه عن جابر :
قال الطبراني أيضاً : حدثنا عمرو بن علي أبو حفص ، ويزيد بن سنان أبو خالد ، قالا حدثنا أبو عاصم ، حدثنا سكين بن عبد العزيز ، قال أخبرني خالي حفص بن خالد ، قال حدثني أبي خالد بن جابر ، عن أبيه جابر قال : لما قتل علي بن أبي طالب (ع) قام الحسن (ع) خطيباً فقال : لقد قتلتم والله رجلا في ليلة نزل فيها القرآن ، وفيها رفع عيسى بن مريم (ع) ، وفيها قتل يوشع (ع) فتى موسى (ع) ، والله ما سبقه أحدٌ كان قبله ولا يدركه أحدٌ يكون بعده ، والله إن كان ليبعثـه رسـول الله (ص) في السرية جبريل (ع) عن يمينه ،

 

(1) تاريخ مدينة دمشق ج42 ص 582 ، وراجع أيضاً : مسند أبي يعلى الموصلي ج12 ص 125 ح 6758 ط. دار المأمون للتراث / دمشق سنة 1408هـ - 1988م .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 501

 وميكائيل (ع) عن يساره ، والله ما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة أو ثمان مائة درهم أرصدها لجارية يشتريها ، وفي حديث أبي حفص : لخادم يشتريها . (1)

سابعاً : ما رووه عن أبي خالد بن حيان :
قال البـزار : حدثنا عمرو بن علي ، قال حـدثنا أبو عـاصم ، قال حـدثنـا سكين بن عبد العزيز ، قال حدثني حفص بن خالد ، قال حدثني أبي خالد بن حيان ، قال لما قتل علي بن أبي طالب (ع) رضي الله عنه قام الحسن بن علي (ع) خطيباً فقال : قد قتلتم والله الليلة رجلاً في الليلة التي أنزل فيها القرآن ، وفيها رفع عيسى بن مريم (ع) ، وفيها قتل يوشع بن نون (ع) فتى موسى (ع) ، قال سكين : حدثني رجل قد سماه قال : وفيها تيب على بني إسرائيل ، - ثم رجع إلى حديث حفص بن خالد – فقال : والله ما سبقه أحد كان قبله ولا يدركه أحد كان بعده ، والله إن كان رسول الله (ص) ليبعثه في السرية ، جبريل (ع) عن يمينه وميكائيل (ع) عن يساره ، والله ما ترك من صفراء ولا بيضاء إلا ثمان مائة درهم أو سبع مائة درهم كان أعدها لخادم .

 

(1) الذرية الطاهرة ص 79 ح 132.

 
 

502 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

قال البزار : وهذا الحديث بهذه الألفاظ لا نعلم أحدا يرويها إلا الحسن بن علي بهذا الإسناد ، وإسناده صالح ولا نعلم يحدث عن حفص بن سكين بن عبد العزيز . (1)

ثامناً : ما رووه عن أبي رزين :
قال البزار : حدثنا أبو جعفر أحمد بن موسى التميمي ، قال حدثنا القاسم بن الضحاك ، قال حدثنا يحيى بن سالم ، عن أبي الجارود ، عن منصور عن أبي رزين قال : خطبنا الحسن بن علي (ع) حين أصيب أبوه وعليه عمامة سوداء فقال : أيها الناس ، لقد فارقكم البارحة رجلٌ لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون ، كان رسول الله (ص) يبعثه المبعث ويعطيه الراية ، فإذا شم الوغا يعني الحرب فقاتل ، قاتل جبريل (ع) عن يمينه وميكايل (ع) عن يساره ، فلا يرجع حتى يفتح الله له ، قد مضى وما خلّف صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يبتاع بها خـادماً لأهله ، ولقـد توفي في الليلة تـوفي فيها عيسى بن مريم عليه السلام ،

 

(1) مسند البزار ج4 ص 180 ح 1340.

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 503

وفي الليلة التي قبض فيها يوشع بن نون (ع) فتى موسى عليه السلام ، وكانت إحدى وعشرين رمضان .
قال البزار : ولا نعلم روى أبو رزين عن الحسن بن علي (ع) إلا هذا الحديث . (1)

تاسعاً : ما رووه عن عمرو بن حبشي :
قال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : وقد أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنبأنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي ، أنبأنا أبو زكريا الحربي ، أنبأنا عبد الله بن محمد بن الحسن ، حدثنا عبد الله بن هاشم ، حدثنا وكيع ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو بن حبشي قال : خطبنا الحسن بن علي (ع) بعد قتل علي (ع) فقال : لقد فارقكم بالأمس رجل ما سبقه الأولون بعلم ولا يدركه الآخرون ، كـان رسـول الله (ص) يعطيه الراية فلا ينصرف حتى يفتح له ، ما ترك بيضاء ولا صفراء إلا سبع مائة درهـم فضل من عطائـه كان يرصـدها لخـادم لأهلـه . (2)

 

(1) مسند البزار ج4 ص 180 ح 1341.

(2) تاريخ مدينة دمشق ج42 ص 578.  
 

504 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال أيضاً أخبرنا أبو نصر بن رضوان ، وأبو غالب بن البنا ، وأبو محمد بن شاتيل ، قالوا أنبأنا أبو محمد الجوهري ، أنبأنا أبو بكر بن مالك ، حدثنا عبد الله بن أحمد ، حدثني أبي ، حدثنا وكيع ، عن إسرائيل عـن أبي إسحاق ، عـن عمـرو بن حبشي ، قـال : خطبنا الحسن بن علي (ع) بعد قتل علي (ع) فقال : لقد فارقكم رجل بالأمس ما سبقه الأولون بعلم ولا أدركه الآخرون ، إنْ كان رسول الله (ص) ليبعثه ويعطيه الراية فلا ينصرف حتى يفتح له ، ما ترك من صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطائه كان يرصدها لخادم لأهله . (1)

عاشراًً : ما رووه بالإسناد عن عمر بن الخطّاب :
قال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أنبأنا أبو علي الحداد ، أنبأ أبو نعيم الحافظ ، حدثنا محمد بن حميد ، حدثنا صالح بن أبي مقاتل ، حدثنا علي بن أحمد بن عبد الرحمن الدمشقي - قدم علينا البصرة - ، حدثنا ضمرة بن ربيعة ، عن مالك بن أنس ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن عمر بن الخطاب قال :

 

(1) تاريخ مدينة دمشق ج42 ص 578.

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 505

قال رسول الله (ص) : لأعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسولـه ، كـرار غير فرار ، يفتـح الله عليـه ، جـبريل (ع) عن يمينه ، وميكائيل (ع) عن يساره ، فبات الناس متشوقين فلما أصبح قال : أين علي ؟ قالوا : يا رسول الله ما يبصر ؟ قـال : ائتوني به فأُتي به ، فقال له النبي (ص) : ادن مني فدنا منه فتفل في عينيه ومسحهما بيده فقام علي (ع) من بين يديه كأنه لم يرمد قط .
قال ابن عساكر : رواه الخطيب في كتاب الرواة عن مالك ، عن عبد الغفار بن محمد المؤدب ، عن محمد بن الحسين الأزدي ، عـن عبد الله بن أحمد الأثرم ، عن علي بن أحمد . (1)

9- ما رووه بشأنْ من شفي ببركة
أمير المؤمنين عليه السلام ودعائه

قال السبكي في طبقات الشافعية الكبرى : روى أن عليا (ع) وولديه الحسن والحسين (ع) رضي الله عنهم سمعوا قائلا يقول في جوف الليل :

 

(1) تاريخ مدينة دمشق ج41 ص 219.

 
 

506 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

يا من يجيب دعا المضطر في الظلم يا كاشف الضر والبلوى مع السقم قد نام وفـدك حـول البيت وانتبهوا وعيـن جـودك يــا قيـوم لـم تنـم هب لي بجودك فضل العفو عن زللي يا من إليـه رجاء الخلق في الحرم إن كـان عفـوك لا يرجـوه ذو خطأ فمن يجـود على العاصـين بالنعم فقال علي (ع) رضى الله عنه لولده (ع) اطلب لي هذا القـائل ، فأتاه فقال : أجب أمير المؤمنين (ع) ، فأقبل يجر شقه حتى وقف بين يديه فقال : قد سمعت خطابك ، فما قصتك ؟ فقال : إني كنت رجلاً مشغولاً بالطرب والعصيان ، وكان والدي يعظني ويقول : إن لله سطوات ونقمات وما هي من الظالمين ببعيد ، فلما ألح في الموعظة ضربته ، فحلف ليدعون عليّ ويأتي مكة مستغيثا إلى الله ، ففعل ودعا ، فلم يتم دعاؤه حتى جف شقي الأيمن فندمت على ما كان منى وداريته وأرضيته إلى أن ضمن لي أنه يدعو لي حيث دعا عليّ ، فقدمت إليه ناقة فأركبته فنفرت الناقة ورمت به بين

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 507

صخرتين فمات هناك ، فقال له علي (ع) رضى الله عنه رضى الله عنك إن كان أبوك رضى عنك ، فقال : الله كذلك ، فقام علي (ع) كرم الله وجهه وصلى ركعات ، ودعا بدعوات أسرها إلى الله عز وجل ثم قال : يا مبارك قم ، فقام ومشى وعاد إلى الصحة كما كان ، ثم قال : لولا أنك حلفت أن أباك رضي عنك ما دعوت لك . (1)

10- ما رووه بشأنْ إخبار أمير المؤمنين (ع) بشهادة
الإمام الحسين (ع) في كربلاء

قال أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف (2) : حدثنا محمد بن عبيد ، قال حدثني شرحبيل بن مدرك الجعفي ، عن عبد الله بن يحيى الحضرمي ، عن أبيه : أنه سافر مع علي (ع) وكان صاحب مطهرته ، حتى حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفين فنادى : صبرا أبا عبد الله ، صبرا أبا عبد الله . فقلت : ماذا أبا عبد الله ؟ قال : دخلت على النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم وعيناه تفيضان . قال : قلت : يا رسول الله ، ما لعينيك تفيضان ، أغضبك أحـد ؟ قال : قام من عندي جبريل (ع) فأخبرني أن

 

(1) طبقات الشافعية الكبرى ج2 ص 328 ، 329 .

(2) المصنف لابن أبي شيبة ج7 ص 478 ح 37367 .  
 

508 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

الحسين (ع) يقتل بشط الفرات فلم أملك عيني أن فاضتا .
وأخرجه ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني والطبراني في المعجم الكبير والبزار بالإسناد عن محمد بن عبيد . (1)
وقال ابن الأثير في أسد الغابة : غرفة الأزدي يقال : له صحبة وهو معدود في الكوفيين .

روى عنه أبو صادق ، قال : وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم ومن أصحاب الصفة ، وهو الذي دعا له النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم أن يبارك له في صفقته ، قال : دخلني شك من شأن علي (ع) فخرجت معه على شاطئ الفرات فعدل عن الطريق ووقف حوله فقال بيده : هذا موضع رواحلهم ومناخ ركابهم ومهراق دمائهم بأبي من لا ناصر له في الأرض ولا في السماء إلا الله !، فلما قتل الحسين (ع) خرجت حتى أتيت المكان الذي قتلوه فيه فإذا هو كما قال ما أخطأ شيئاً ، قال : فاستغفرت الله مما كان مني من الشك وعلمت أن عليا (ع) رضي الله عنه لم يقدم إلا بما عهد إليه فيه . (2)

 

(1) المعجم الكبير للطبراني ج3 ص 105 ح 2811 ، الآحاد والمثاني ج1 ص 308 ح 427 ، مسند البزار ج3 ص 101 ح 884 .
(2) أسد الغابة ج1 ص 899 .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 509

11- ما ذكروه بشأن من نادى من السماء
بفضل أمير المؤمنين عليه السلام

قال الحافظ أبو بكر بن أبي الدنيا : حدثني أبي أنا عمار أبو اليقظان عن سعد بن طريف عن أبي جعفر (ع) قال : نادى مناد يوم بدر يقال له رضوان : لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتـى إلا عـلي (1)

وقال ابن عساكر في تاريخه : أنبانا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان ، وأخبرنا خالي أبو المكارم سلطان بن يحيى بن علي ، وأبو سليمان داود بن محمد ، عنه أنبأنا أبو الحسن بن مخلد ، أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار ، حدثنا الحسن بن عرفة ، حدثني عمار بن محمد ، عن سعيد بن محمد الحنظلي ، عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) قال : نادى مناد في السماء يوم بدر يقال له رضوان :
لا سيف إلا ذو الفقار ولا فـتى إلا عـلي (2)

 

(1) كتاب الهواتف لابن أبي الدنيا ص 20 ح5 ط. مؤسسة الكتب الثقافية / بيروت سنة 1413هـ .
(2) تاريخ مدينة دمشق ج24 ص 71 .

 
 

510 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

وقال الطبري في تاريخه : حدثنا أبو كريب ، قال حدثنا عثمان بن سعيد قال حدثنا حبان بن علي ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبيه عن جده قال : لما قتل علي بن أبي طالب (ع) أصحاب الألوية أبصر رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم جماعة من مشركي قريش ، فقال لعلي (ع) : احمل عليهم ، فحمل عليهم ففرق جمعهم ، وقتل عمرو بن عبد الله الجمحي ، قال : ثم أبصر رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم جماعة من مشركي قريش فقال لعلي (ع) : احمل عليهم ، فحمل عليهم ففرق جماعتهم ، وقتل شيبة بن مالك أحد بن عامر بن لؤي ، فقال جبريل (ع) : يا رسول الله ، إن هذه للمواساة . فقال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم : إنه مني وأنا منه ، فقال جبريل (ع) : وأنا منكما ، قال : فسمعوا صوتاً :
لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا عـلي

قال أبو جعفر : فلما أتي المسلمون من خلفهم انكشفوا وأصاب منهم المشركون ، وكان المسلمون لما أصابهم ما أصابهم من البلاء أثلاثاً ثلث قتيل وثلث جريح وثلث منهزم ، وقد جهدته الحرب ،

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 511

حتى ما يدري ما يصنع وأصيبت رباعية رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم السفلى وشقت شفته ، وكلم في وجنتيه وجبهته في أصول شعره ، وعلاه ابن قميئة بالسيـف على شقه الأيمن ، وكـان الـذي أصابه عتبـة بن أبي وقاص . (1)
أقول : وللحديث طرق أخرى لم نذكرها .

12- ما رووه بشأنْ تسليم الملائكة المقربين
على أمير المؤمنين عليه السلام

قال الحافظ أبو حفص بن شاهين في شرح مذاهب أهل السنة : حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث – إملاءً – حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن شاذان ، حدثنا سعد بن الصلت ، حدثنا أبو الجارود ، عن الحارث ، عن علي (ع) قال : لما كان ليلة بدر قال رسول الله (ع) : من يستقي لنا من الماء ؟ فأحجم الناس ، فقام علي (ع) فاعتصم القربة ، ثم أتى بئراً بعيدة القعر ، فأغدر فيها ، فأوحى الله إلى جبريل وميكائيل وإسرافيل : تأهبوا لنصرة محمد (ص) وحزبه ، ففصلوا من السماء لهم من الغط يذعر من يسمعهم ، فلما مروا بالبئر سلموا عليه من آخرهم إكراماً وتبجيلاً .

 

(1) تاريخ الطبري ج2 ص 65 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1407هـ .

 
 

512 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

قال أبو حفص بن شاهين : تفرد علي (ع) بهذه الفضيلة لم يُشركه فيها أحد . (1)

أقول : هذا الحديث بغض النظر عن سنده فقد أقر به الحافظ أبو حفص بن شاهين وأورده في كتاب يشرح فيه عقائد أهل السنة ، ويظهر من عبارة ابن شاهين قبولهم بمثل ذلك ، وإذا كان من هو أقل مقاماً من أهل بيت الوحي (ع) تسلم عليهم الملائكة بزعمهم فالمانع من تسليمها على أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه .

13- ما رووه بشأنْ تكليم أمير المؤمنين (ع)
الموتى في قبورهم

قال الحافظ ابن عساكر في تاريخه : أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي ، أنبأنا أبو عبد الله الحافظ في التاريخ قال : سمعت مكي بن أحمد البردعي يقول : حدثنا أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن عبد الرحمن البزاز بأطرابلس ، حدثنا علي بن القاسم المحدث ، حدثنا أبو زيد النحوي ، حدثنا سفيان بن عيينة ، عن عبد الله بن دينار ، عن سعيد بن المسيب قال :

 

(1) شرح مذاهب أهل السنة ص 132 ح 95 ط. مؤسسة قرطبة – مكتبة الخراز – جدة سنة 1415هـ - 1995م .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج2 ........................................................ 513

دخلنا مقابر المدينة مع علي بن أبي طالب (ع) ، قام علي (ع) إلى قبر فاطمة (ع) وانصرف الناس ، قال : فتكلم وأنشأ يقول :

لكل اجتماع من خليلين فرقـة وإنْ بقـائي بعـدكـم لقليـل
وإنْ افتقادي واحدا بعد واحد دليـل أن لا يــدوم خـليـل
أرى علـل الدنيـا علي كثـيرة وصاحبها حتى الممات عليل

ثم نادى : يا أهل القبور من المؤمنين تخبرونا بأخباركم أم تريدون أن نخبركم ؟ السلام عليكم ورحمة الله ، قال : فسمعنا صوتاً : وعليك السلام ورحمة الله وبركاته يا أمير المؤمنين ، خبرنا عما كان بعدنا ، فقال علي (ع) : أما أزواجكم فقد تزوجوا ، وأما أموالكم فقد اقتسموها وأولادكم فقد حشروا في زمرة اليتامى ، والبناء الذي شيدتم فقد سكنها أعداؤكم ، فهذه أخباركم عندنا فما أخبار ما عندكم ؟ فأجابه ميت : قد تخرقت الأكفان وانتثرت الشعور وتقطعت الجلود وسالت الأحداق على الخدود وسالت المناخر بالقيح والصديد ، وما قدمناه وجدناه ، وما خلفناه خسرناه ، ونحن مرتهنون بالأعمال . (1)

 

(1) تاريخ مدينة دمشق 27 ص 395 .

 
 

514 ............................................ معجزات أهل البيت عليهم السلام وكراماتهم

14- ما رووه بشأن ولادة أمير المؤمنين (ع)
في الكعبة الشريفة

قال الحاكم في المستدرك على الصحيحين : فقد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) كرم الله وجهه في جوف الكعبة . (1)

أقول : وأبو عبد الله الحافظ صاحب المستدرك على الصحيحين من أبرز الرجال المعروفين عند السنة في الإطلاع على الحديث الشريف وعلومه حتى اعتبره بعضهم أعلم أهل الحديث في الدنيا في زمانه ، وشهادته هذه بالتواتر تدل على أنّ الحديث بذلك عند المحدثين بلغ على الأقل حد الاستفاضة .

 

(1) المستدرك على الصحيحين ج3 ص 550 ح 6044 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1411هـ - 1990م .

 
 
 
 
 

مكتبة الشبكة

الصفحة التالية

الصفحة السابقة

فهرس الكتاب