هل وقع المسلمون في شرك الألوهية ؟ ................................................. 43

المبحث الثاني : الدعاء

إن دعوى هؤلاء المتعلقة بالدعاء وكونه عبادة هي أساس عملية التكفير ولب المسألة التي نريد إيضاحها في هذا الفصل ، والخطأ الذي وقعوا فيه هنا خطأ علمي في فهم الآيات التي يتكرر فيها ذكر دعاء غير الله كأحد محاور الشرك ، وهو خطأ نبع غالبا من قصور في فهم مفردات الآيات المستدل بها ، ولكن تشعر في بعض الأحيان بالتعمد ووضع الكلم في غير مواضعه .

لقد صور أصحاب هذه الرؤية أن دعاء غير الله بمعنى مسألة غيره عبادة لذلك الغير وبالتالي أصبح من يدعو غير الله ويطلب من ذلك الغير مشركا في الألوهية ، وعدوا هذا الأمر من واضحات القرآن الكريم ، ويسوقون آيات عديدة في هذا الصدد .

44 .............................................................. تطهير المناهج من التكفير

الآيات المستدل بها

استدل هؤلاء على دعواهم بآيات عديدة ، أهمها :
1. ( وَأَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً * وأَنَّهُ لَمَّا قامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً * قُلْ إِنَّما أَدْعُوا رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً ) (1) .

2. ( قُلْ يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ ... ... وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِنَ الظَّالِمِينَ ) (2) .

3. ( وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِينَ ... هُوَ الْحَيُّ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ * قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جاءَنِي الْبَيِّناتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعالَمِينَ ) (3) .

4. ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي ما ذا خَلَقُوا مِنَ الأَْرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّماواتِ ... ) (4) .

 

(1) الجن : 19 – 20 .

(2) يونس : 104 – 106 . (3) غافر : 60 – 66 . (4) فاطر : 40 .  
 

هل وقع المسلمون في شرك الألوهية ؟ ................................................. 45

5. ( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعائِهِمْ غافِلُونَ * وَإِذا حُشِرَ النَّاسُ كانُوا لَهُمْ أَعْداءً وَكانُوا بِعِبادَتِهِمْ كافِرِينَ ) (1) .

6. ( قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلا تَحْوِيلاً * أُولئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخافُونَ عَذابَهُ إِنَّ عَذابَ رَبِّكَ كانَ مَحْذُوراً ) (2) .

فكما ترى فإن جميع هذه الآيات تدل وبصراحة على أن شرك المشركين كان في دعاء الآلهة التي عبدوها من دون الله ، وهل هناك حاجة لأدلة أصرح من هذه الآيات ؟!!

قال الشيخ سليمان حفيد ابن عبد الوهاب في شرحه لكتاب جده التوحيد : " الدعاء عبادة من أجل العبادات بل هو أكرمها على الله ... فإن لم يكن الإشراك فيه شركا فليس في الأرض شرك وإن كان في الأرض شرك فالشرك في الدعاء أولى أن يكون شركا من الإشراك في غيره من أنواع العبادة بل الإشراك في الدعاء هو أكبر شرك المشركين الذين بعث إليهم رسول الله (ص) فإنهم يدعون الأنبياء والصالحين والملائكة ليشفعوا لهم عند الله ، ولهذا يخلصون في الشدائد لله وينسون ما يشركون " (3) .

 

(1) الأحقاف : 5 – 6 .
(2) الإسراء : 56 – 57 .
(3) دعاوى المناوئين ص 347 - 348 عن تيسير العزيز الحميد باختصار يسير .

 
 

46 .............................................................. تطهير المناهج من التكفير

وحتى تصبح المناقشة علمية وتامة يجب :
أولا : تحديد المقصود بالدعاء الموجب للوقوع في شرك العبادة ، فهل للكلمة استعمال واحد في اللغة والقرآن أم تتعدد معانيها واستعمالاتها ؟ وبعبارة أخرى هل الحديث القرآني عن شركية دعاء غير الله تنطبق على ما يدعيه هؤلاء من وقوع المسلمين في دعاء غير الله أم الحديث القرآني عن دعاء غير الله يقصد به أمر آخر غير الدعاء والطلب الذي قد يقع عند أضرحة الأولياء .

ثانيا : الحديث عن شركية دعاء غير الله بمعنى الطلب من غير الله نراه مقيدا في كلماتهم بخصوص طلب ما لا يقدر عليه إلا الله ، في حين أن كل الآيات التي يستدلون بها لا تشير إلى هذا التفصيل والتقييد ، فما هو الوجه في هذا التقييد مع إطلاق الآيات المستدل بها ؟
وهناك تساؤلات وحقائق عديدة أخرى ستتبين فيما بعد .
المهم ، بملاحظة النقطتين الأخيرتين سينقسم الموضوع إلى بحثين .
 

 
 
 

مكتبة الشبكة

الصفحة التالية

الصفحة السابقة

فهرس الكتاب