- أزمة الخلافة والامامة - أسعد وحيد القاسم  ص 266 :

المذاهب الفقهية السنية :


ظهر في تاريخ أهل السنة مذاهب فقهية عديدة انقرض غالبيتها ، ولم يبق منها إلا أربعة وأما المذاهب المنقرضة ، فهذه لمحة عن أشهر أصحابها :

 1 - الليث بن سعد ( 92 - 175 هجرية ) : وهو فقيه مصر ، وقد برز هناك عندما تصدى للدفاع عن عثمان بن عفان لكثرة انتقاص أهل مصر له .

وقال فيه الشافعي : الليث أفقه من مالك . ويقال أن سبب انقراض مذهبه هو عدم قبوله منصب القضاء في خلافة أبي جعفر المنصور العباسي .


 2 - داوود بن علي الظاهري ( 202 - 270 هجرية ) : ولد بالكوفة ، ونشأ ببغداد واستمر العمر بمذهبه حتى القرن السابع الهجري حتى أن بعضهم عده رابع الأئمة بدلا " من الإمام أحمد بن حنبل
( 1 ) .


 3 - عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي ( المتوفى سنة 257 هجرية ): وقد انتشر هذا المذهب في الشام والأندلس ، وبقي هناك لغاية 302 هجرية قبل أن يحل مكانه مذهب الإمام الشافعي.


 4 - سفيان الثوري ( 65 - 161 هجرية ) : ولد في الكوفة ، وكان أحد تلامذة الإمام جعفر الصادق عليه السلام ، وهو أحد الأئمة المجتهدين ، وله مذهب لم يدم العمل به لقلة أتباعه ،

وأراد الخليفة أبو جعفر المنصور قتله ، فهرب . وبقي مذهبه معمولا " به لغاية القرن الرابع . وقد لقب بأمير المؤمنين
 

 

( 1 ) محمد إبراهيم ، أئمة المذاهب الأربعة ، ص 30 . ( * )

 

 

- ص 266 -

في الحديث وسيد الحفاظ ، وقال ابن المبارك : كتبت عن ألف شيخ كان سفيان الثوري أفضلهم . وقال القطان : الثوري أحب إلي من مالك ( 1 ) .


 5 - الحسن البصري ( المتوفى سنة 110 هجرية ) : وهو من التابعين وكان أبوه مولى لزيد بن ثابت الأنصاري ، وأمه خيرة مولاة أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم .

عرف عنه أنه كان من المتظاهرين بتأييد سياسة بني أمية في الوقت الذي كان في حقيقة الأمر مواليا " لأهل البيت عليه السلام ، وكان يروي في مجلسه المشهور عن علي بن أبي طالب

عليه السلام . وكان هذا نادرا " في عصر كان فيه لعن الإمام علي عليه السلام سنة حسب التشريع الأموي .


 6 - عامر بن شرحبيل الشعبي ( المتوفى سنة 105 هجرية ) : كان قاضيا " لعمر بن عبد العزيز ومحدث أهل الكوفة ، وكان يفتي على ما صح عنده من الرواية ، ولا يقول برأيه .

وكان هناك من المذاهب الفقهية غير هؤلاء حتى أنها عدت 50 مذهبا " لم يعد لأي منها وجود ( 2 ) . وكان السبب الرئيسي لانقراضها هو الأمر الرسمي الذي أصدره الخليفة العباسي

المنتصر بالله في القرن السادس الهجري بإغلاق باب الاجتهاد وحصر التقليد في المذاهب الفقهية الأربعة ( 3 ) ، الأمر الذي لا يزال كذلك إلى يومنا هذا فيما بقي باب الاجتهاد مفتوحا " لدى الشيعة .



المذاهب الأربعة :

 1 ) المذهب الحنفي : وصاحب الإمام أبو حنيفة النعمان ( 80 - 150 هجرية ) ، ولد في الكوفة وتوفي في بغداد وأصله فارسي . وكان يعتبر فقيه العراق وصاحب المذهب المتبع في أكثر البلدان الإسلامية ، ولقب بالإمام الأعظم ( 4 ) .
 

 

( 1 ) أسد حيدر ، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة ، ج 1 ص 160 .
( 2 ) المصدر نفسه .
( 3 ) مفيد الفقيه ، الفعل في أصول الدين ، ص 32 . شريف الأمين ، معجم الفرق الإسلامية ، ص 104 . ( * )

 

 

- ص 267 -

وكان الإمام أبو حنيفة يستنبط فقهه من القرآن الكريم وما صح عنده من الحديث مع توسع في استعمال الرأي والقياس . وقد تلقى الدرس لمدة سنتين عند الإمام جعفر الصادق حيث اشتهر عنه قوله في مدح الإمام : ( لولا السنتان لهلك النعمان ) .


وكان أقوى عوامل انتشار مذهبه هو استلام تلميذه أبو يوسف لمنصب رئاسة القضاء في حكومة هارون الرشيد والذي كان مقربا " جدا " من الخليفة .


ومن أشهر رجال الخليفة محمد الشيباني وزفر بن الهذيل والحسن اللؤلؤي . وقد ألف الشيباني عدة كتب فقهية لها درجة الاعتبار الأكبر عند الحنفية ، وله آراء كثيرة خالف فيها الإمام أبو حنيفة .


وفي العصور اللاحقة ، تبنت الدولة العثمانية المذهب الحنفي ودعمته بكل قوة حتى صار مذهبها الرسمي ، وساعدت على انتشاره وذلك بسبب عدم اشتراط الحنفية في الخليفة أن يكون قرشيا " .


 2 ) المذهب المالكي : وصاحبه الإمام مالك بن أنس ( 39 - 179 هجرية ) المولود في المدينة وهو يمني الأصل . وقد تلقى العلم عن الشيخ ربيعة الرأي والإمام جعفر الصادق عليه السلام .


وكان يستنبط الأحكام بصورة رئيسة وموسعة على القرآن والسنة ، ولم يكن للرأي والقياس عنده بالمكانة نفسها التي كانت عند الحنفية ، وله كتاب ( الموطأ ) أورد فيه الكثير من الأحاديث النبوية .


وقد حاول الخلفاء العباسيون الذين سبقوا الرشيد تبني مذهب مالك والعمل على نشره ، حتى أن المنصور طلب من مالك نشر مذهبه بالقوة للحيلولة دون انتشار مذهب الإمام الصادق والذي

بلغت مدرسته الفقهية آنذاك أوجها ، إلا أن مالك رفض طلب الخليفة ثم حاول الرشيد فعل ذلك مجددا " خلال سنوات حكمه الأولى حين كان يعلن : ( لا يفتي إلا مالك ) .


وكان انتشار مذهبه على أيدي القضاة والأمراء في الأندلس وشمال إفريقيا حيث حل مذهبي الأوزاعي والظاهري اللذين كانا سائدين هناك . ولا زال المذهب المالكي المذهب الرئيسي في بلاد المغرب العربي .

- ص 268 -

وأهم دعاة المذهب هم : القاضي أبو بكر العربي وابن عبد البر القرطبي والقاضي عياض السبتي وأبو الوليد الباجي وابن القطان الفاسي ( 1 ) .


 3 ) المذهب الشافعي : وصاحبه محمد بن إدريس الشافعي ( 150 - 204 هجرية ) المولود في غزة ، وقد انتشر مذهبه أولا " في مصر ثم صار له أتباع في العراق وخراسان وشمال إفريقيا والأندلس .


وهو يتميز من بين المذاهب الأربعة بتنظيمه على أصول موضوعة وقواعد ثابتة ومضبوطة ضبطا " دقيقا " ، والمذهب بجملته وسط بين أهل الرأي وأهل الحديث ( 2 ).


وقد كان للدولة الأيوبية في مصر بقيادة صلاح الدين العامل الأقوى في نشر مذهبه هناك حيث منع تدريس المذهب الشيعي في الجامع الأزهر الذي أسسه الفاطميون ، واستبدل بتدريس مذاهب الشافعي وأبي حنيفة ومالك ، وبنى لهم المدارس ورغب الناس فيها ( 3 ) .


ومن أشهر رجال الشافعية أبو حامد الغزالي وأبو بكر أحمد بن الحسين والبيهقي .


 4 ) المذهب الحنبلي : وصاحبه الإمام أحمد بن حنبل ( 164 - 241 هجرية ) المولود في بغداد ، وهو آخر المذاهب الأربعة وأقلها أتباعا .


وقد كان ابن حنبل في رأي العلماء القدماء - كابن جرير وابن قتيبة والمقدسي وابن عبد البر - من رجال الحديث لا من الفقهاء ( 4 )


وقال فيه ابن خلدون : فأما أحمد بن حنبل فمقلدوه قليلون لبعد مذهبه عن الاجتهاد وأصالته في معاضدة الرواية بعضها ببعض ( 5 ) .


وما يشهد على ذلك أنه لم يكتب أي كتاب في الفقه ، وإنما اشتهر بكتابه المعروف بمسند أحمد والذي يحوي على أربعين ألف حديث .
 

 

( 1 ) المصدر السابق ، ص 209 .
( 2 ) محمد إبراهيم ، أئمة المذاهب الأربعة ، ص 40 .
( 3 ) أسد حيدر ، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة ، ج 1 ص 168 .
( 4 ) المصدر نفسه ، ص 169 . ( 5 ) المصدر السابق . ( * )

 

 

- ص 269 -

وله أيضا " كتب أخرى كطاعة الرسول ، الناسخ والمنسوخ ، والعلل .

وقد كاد هذا المذهب - لقلة أتباعه - أن يضمحل بالتدريج لولا تولي عبد الله الحجازي القضاء عام 738 هجرية .


ومن أشهر رجال الحنابلة الذين قاموا بنشر المذهب ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية . وفي العصور المتأخرة محمد بن عبد الوهاب صاحب الدعوة الوهابية الذي قام بنشر المذهب الحنبلي في نجد .

 

 

مكتبة الشبكة

الصفحة التالية

الصفحة السابقة

فهرس الكتاب