لله وللحقيقة
رد على كتاب ( لله ثم للتاريخ )
الجزء الأول
خادم أهل البيت الشيخ : علي آل محسن

إن مذهباً يعتمد على الأكاذيب والافتراءات في الأعراض
لحرب خصمه لا يمكن أن يكون حقاً وليس حَرِياً بالاتباع

هذه النسخة خاصة بـ شبكة الشيعة العالمية
فهرس الكتاب مفصلا اضغط هنا
 

فهرس الكتاب

رقم الصفحة

مقدمة الكتاب

5

من هو السيد حسين الموسوي

9

رد ما جاء في مقدمة الكتاب

13

عبد الله بن سبأ

34

الحقيقة في انتساب الشيعة لأهل البيت

57

شبهة : تذمر أهل البيت صلوات الله عليهم من شيعتهم

62

قول أمير المؤمنين (ع) : يا أشباه الرجال ولا رجال

65

قول الحسين (ع) : اللهم إن مَتَّعْتَهم إلى حين فَفَرِّقْهم فِرَقاً

67

شبهة : شهادة أئمة الشيعة على الشيعة

76

شبهة : مَلَل وضَجَر أمير المؤمنين وذريته من شيعتهم 82
كان الله في عونكم يا أهل البيت 89
هل طعن الشيعة في النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته 93
حمار يقول لرسول الله (ص) بأبي أنت وأمي 103

أمير المؤمنين (ع) يجلس بين الرسول (ص) وبين عائشة بمحضر أبي بكر وعمر

108
فرية : أمير المؤمنين (ع) ينظر بين فخذي امرأة أجنبية 112
يا ابن أبي طالب، ما اشتملت شيمة الجنين، وقعدت حجرة الظنين 117
أكان أمير المؤمنين (ع) جباناً إلى هذا الحد 119
وانظر وصفهم لأمير المؤمنين عليه السلام 122
فاطمة أخذت بتلابيب عمر، فجذبته إليها 128
فرية : فاطمة عليها السلام ما كانت راضية بزواجها من علي بن أبي طالب (ع) 131
هل كان رسول الله (ص) يَرُدُّ أمراً بَشَّرَهُ الله به 134

زواج عمر بأم كلثوم بنت علي عليه السلام

141
شبهة : أبي عبد الله (ع) يأمر بتولي أبي بكر وعمر 144
أيبقى الحسن (ع) بغير رداء مكشوف العورة أمام الناس 147
هل كان الحسن عليه السلام مُذلاً للمؤمنين 148
وأما الإمام الصادق (ع) فقد ناله منهم شتى أنواع الأذى 151
حتى العباس وأبنه عبد الله وعبيد الله وعقيل لم يسلموا منهم 160
فهل يكون الإمام زين العابدين عليه السلام عبداً ليزيد 168
كان رسول الله (ص) لا ينام حتى يُقَبِّلَ عرض وجه فاطمة 171
لقد شَكُّوا في الإمام محمد القانع هل هو ابن الرِّضا أم أنه 175

اتهموا الرضا سلام الله عليه بأنه كان يعشق بنت عم المأمون

179

لقد استُغِلَّتِ المتعةُ أبشع استغلال، وأُهيَنِت المرأةُ شرَّ إهانة

184
وكان الإمام الخميني يرى جواز التمتع حتى بالرضيعة 193
سيد ما تقول في المتعة، أحلال هي أم حرام ؟ 198
عمر بن الخطاب هو الذي حرم المتعة 200
حَرّم رسول الله (ص) يوم خيبر لحوم الحمر الأهلية، ونكاح المتعة 205

أخبار صريحة في تحريم المتعة وبين أخبار منسوبة إلى الأئمة في الحث عليها

208
إن المفاسد المترتبة على المتعة كبيرة ومتعددة الجوانب 218
وبذلك يتبين لنا أضرار المتعة دينياً واجتماعياً وخُلُقياً 233

المتعة التي أباحها فقهاؤنا تعطي الحق للرجل في أن يتمتع بعدد

242
نصوصاً أخرى عن الأئمة عليهم السلام في إثبات تحريم المتعة 248
إن انتشار العمل بالمتعة جَرَّ إلى إعارة الفَرْجِ 259
بل أباحوا اللواطة بالنساء، وَرَوَوْا أيضاً روايات نسبوها إلى الأئمة (ع) 269
فإذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ من حيثُ أَمرَكُمُ اللهُ 280
جواز إتيان النساء في أدبارهن من الصحابة ومنهم ابن عمر 286
رد فرية الكاتب بأن كثيراً من علماء الشيعة أباحوا اللواط بالذكور 289

تكذيب الكاتب في حكاية زعم فيها أن السيد عبد الحسين شرف الدين جوَّز

291
هل كان مدعي الفقاهة ( الكاتب ) أحد الأطراف في حوادث اللواط ؟؟

298

إن الخمس استُغِلَّ هو الآخر استغلالاً بَشعاً من قبَلِ الفقهاء والمجتهدين 303
الأحاديث المعتبرة الدالة على وجوب إخراج الخمس كثيرة 314

فتاوى الفقهاء المعتمدين في إعفاء الشيعة من دفع الخمس

319
الأئمة سلام الله عليهم رفضوا الخمس، وأرجعوه إلى أصحابه 335
فتويين للشيخ المفيد والشيخ الطوسي في الخمس 340
قول السيد الخوئي في بيان مستحق الخمس ومصرفه 350

 
 
الصفحة الرئيسية مكتبة الشبكة لله وللحقيقة ج2