رؤية الله في المنام

 

 

- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 145

رؤية الله في المنام !

لقد اطلع القارئ المنصف على ما ذكرناه من عقيدة أرباب الصحيحين وأتباعهما في مسألة رؤية الله عز وجل ، ومن الجدير بهذه المناسبة أن نذكر أيضا عقيدة علماء أهل السنة بما تختص بمسألة أخرى تتناسب مع هذه المسألة وهي رؤية الله في المنام - في عالم الرؤيا - .


وإنهم ذكروا لإثبات هذه العقيدة أحاديث كثيرة تحكي بأن الرسول ( صلى الله عليه وآله ) قد أعطي هذه الموهبة ، وأنه
( صلى الله عليه وآله ) رأى الله تعالى في عالم الرؤيا . وتأييدا لهذه الفكرة وتثبيتها أوسعوا نطاق المسألة بحيث استدعت تحجيم مقام النبوة ، وتجاوزوه وتعدوه زاعمين بأن بعض العلماء رأوا الله في عالم الرؤيا والتقوا به وجالسوه وأسمعوه شجون أنفسهم وهمومهم .


ومن ثم قاموا بتفسير وتعبير هذه الرؤى بتعابير شيقة وعذبة نقلوها عن أشهر مفسري الأحلام وقد أرشد دعاة هذه العقيدة مشتاقي رؤية الله في المنام ، وعلموهم صلاة ذات ركعتين وبكيفية خاصة يصليها المشتاق حتى ينال تلك الموهبة .


حتى أن المؤرخ المشهور السهيلي صاحب كتاب ( روض الأنف ) المتوفى عام 581 من الهجرة تصدى لهذه المسألة ووضع كتابه ( مسألة رؤية الله في المنام والنبي ( صلى الله عليه وآله ) ( 1 ) بحث فيه موضوع الرؤية في عالم الرؤيا بحثا موسعا وأجاب فيه على التساؤلات التي ربما تطرح حول الموضوع .


وسوف نطلع القارئ على بيان هذه المسألة اطلاعا وافيا ، وندع الحكم له . الرسول ( صلى الله عليه وآله ) يرى الله في المنام : أخرج الترمذي في سننه روايات عديدة تحكي بأن الرسول ( صلى الله عليه وآله ) رأى الله عز وجل في عالم الرؤيا بأحسن صورة ، فجالسه وتحدث معه ،

وإليك النص : عن معاذ بن جبل ، قال : احتبس عنا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ذات غداة من صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى عين الشمس ، فخرج سريعا فثوب بالصلاة فصلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
 

 

* ( هامش ) *
( 1 ) سيرة ابن هشام بقلم طه عبدا لرؤوف ، طبعة 1391 . ( * )

 

 

- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 146

وتجوز في صلاته ، فلما سلم دعا بصوته ، فقال لنا : على مصافكم كما أنتم ، ثم انفتل إلينا ، ثم قال : أما إني سأحدثكم ما حبسني عنكم الغداة ، إني قمت من الليل فتوضأت وصليت ما قدر لي فنعست في صلاتي حتى استثقلت ، فإذا أنا بربي

تبارك وتعالى في أحسن صورة ، فقال : يا محمد ، قلت : لبيك رب ، قال : فيم يختصم الملأ الأعلى ؟ قلت : لا أدري - قالها ثلاثا - قال : فرأيته وضع كفه بين كتفي حتى وجدت برد أنامله بين ثديي ) ( 1 ) .


البخاري يصحح هذا الحديث : قال الترمذي بعد إخراجه لهذا الحديث : سألت عن صحته محمد بن إسماعيل البخاري ، فقال : هذا حديث حسن صحيح ( 2 ) .


علماء السنة يرون الله في المنام : يقول الحافظ ابن العربي المالكي - 543 ه‍ - عند شرحه هذا الحديث وتوثيقه : وقد كان الأستاذ أبو إسحاق الأسفراييني شيخ العلماء والزهاد رأى الباري في المنام ، فقال له : رب أسألك التوبة ثلاثين سنة أو
أربعين سنة ولم تستجب لي بعد ! فقال له : يا أبا إسحاق ، إنك سألت في عظيم ، إنما سألت حبنا ( 3 ) .


ونقل الشعراني ( 4 ) وابن الجوزي ( 5 ) والشبلنجي ( 6 ) عن أحمد بن حنبل أنه قال : رأيت رب العزة في المنام فقلت : يا رب ، ما أفضل ما يتقرب به المتقربون إليك ؟ فقال : بكلامي يا أحمد ، فقلت : بفهم أو بغير فهم ؟ قال : بفهم وبغير فهم .
 

 

* ( هامش ) *
( 1 ) سنن الترمذي 5 : 343 كتاب تفسير القرآن باب ( 39 ) باب تفسير سورة ص ح 3235 .
( 2 )
المصدر : 344 .
( 3 )
عارضة الأحوذي 12 : 117 .
( 4 )
طبقات الشعراني 1 : 44 .
( 5 )
مناقب أحمد بن حنبل : 434 .
( 6 )
نور الأبصار : 248 . ( * )

 

 

- أضواء على الصحيحين - الشيخ محمد صادق النجمي ص 147

وقال الآلوسي صاحب تفسير روح المعاني - 1270 ه‍ - : فأنا ولله تعالى الحمد قد رأيت ربي مناما ثلاث مرات ، وكانت المرة الثالثة في السنة 1246 بعد الهجرة ، رأيته جل شأنه وله من النور ما له ، متوجها جهة المشرق فكلمني بكلمات أنسيتها حتى استيقظت ( 1 ) .

 

 

* ( هامش ) *
( 1 ) روح المعاني 9 : 52 .

 


 

 

الصفحة الرئيسية

 

مكتبة الشبكة

 

فهرس الكتاب