- أضواء على عقائد الشيعة الإمامية - الشيخ جعفر السبحاني  ص 405 :

المسألة الرابعة : التقية
( مفهومها ، غايتها ، دليلها ، حدها في ضوء الكتاب والسنة )

التقية من المفاهيم القرآنية التي وردت في أكثر من موضع في القرآن الكريم ، وفي تلك الآيات إشارات واضحة إلى الموارد التي يلجأ فيها المؤمن إلى استخدام هذا المسلك الشرعي خلال حياته أثناء الظروف العصيبة ، ليصون بها نفسه أو من يمت إليه بصلة وعرضه وماله ، كما استعملها مؤمن آل فرعون لصيانة الكليم عن القتل والتنكيل ( 1 ) ولاذ بها عمار عندما أخذ وأسر وهدد بالقتل ( 2 ) إلى غير ذلك من الموارد الواردة في الكتاب والسنة ، فمن المحتم علينا أن نتعرف عليها ، مفهوما وغاية ودليلا وحدا ، حتى نتجنب الإفراط والتفريط في مقام القضاء والتطبيق .

إن التقية ، اسم ل‍ " اتقى يتقي " ( 3 ) والتاء بدل من الواو ، وأصله من الوقاية ،

 

( 1 ) القصص : 20 .

( 2 ) النحل : 106 .  

( 3 ) قال ابن الأثير في النهاية 5 : 217 ، وأصل اتقى : اوتقى فقلبت الواو ياء لكسرة قبلها ثم أبدلت تاء وأدغمت . ومنه حديث علي ( عليه السلام ) : " كنا إذا احمر البأس اتقينا برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) " ، أي جعلناه وقاية من العدو . ولاحظ لسان العرب مادة " وقى " . ( * )

 

- ص 406 -

ومن ذلك إطلاق التقوى على إطاعة الله ، لأن المطيع يتخذها وقاية من النار والعذاب . والمراد هو التحفظ عن ضرر الغير بموافقته في قول أو فعل مخالف للحق .

مفهومها : إذا كانت التقية هي اتخاذ الوقاية من الشر ، فمفهومها في الكتاب والسنة هو : إظهار الكفر وإبطان الإيمان ، أو التظاهر بالباطل وإخفاء الحق .
وإذا كان هذا مفهومها ، فهي تقابل النفاق ، تقابل الإيمان والكفر ، فإن النفاق ضدها وخلافها ، فهو عبارة عن إظهار الإيمان وإبطان الكفر ، والتظاهر بالحق وإخفاء الباطل ، ومع وجود هذا التباين بينهما فلا يصح عدها من فروع النفاق .

نعم من فسر النفاق بمطلق مخالفة الظاهر للباطن ، وبه صور التقية - الواردة في الكتاب والسنة - من فروعه ، فقد فسره بمفهوم أوسع مما هو عليه في القرآن ، فإنه يعرف المنافقين المتظاهرين بالإيمان والمبطنين للكفر بقوله تعالى : { إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ } ( 1 ) فإذا كان هذا حد المنافق فكيف يعم من يستعمل التقية تجاه الكفار والعصاة ، فيخفي إيمانه ويظهر الموافقة لغاية صيانة النفس والنفيس ، والعرض والمال من التعرض ؟ ! ويظهر صدق ذلك إذا وقفنا على ورودها في التشريع الإسلامي ، ولو كانت من قسم النفاق ، لكان ذلك أمرا بالقبح ويستحيل على الحكيم أن يأمر به : { قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } ( 2 ) .

 

( 1 ) المنافقون : 1 .

( 2 ) الأعراف : 28 . ( * )  
 

- ص 407 -

غايتها : الغاية من التقية : هي صيانة النفس والعرض والمال ، وذلك في ظروف قاهرة لا يستطيع فيها المؤمن أن يعلن عن موقفه الحق صريحا خوفا من أن يترتب على ذلك مضار وتهلكة من قوى ظالمة غاشمة كلجوء الحكومات الظالمة إلى الإرهاب ، والتشريد والنفي ، والقتل والتنكيل ، ومصادرة الأموال ، وسلب الحقوق الحقة ، فلا يكون لصاحب العقيدة الذي يرى نفسه محقا محيص عن إبطانها ، والتظاهر بما يوافق هوى الحاكم وتوجهاته حتى يسلم من الاضطهاد والتنكيل والقتل ، إلى أن يحدث الله أمرا .

إن التقية سلاح الضعيف في مقابل القوي الغاشم ، سلاح من يبتلى بمن لا يحترم دمه وعرضه وماله ، لا لشئ إلا لأنه لا يتفق معه في بعض المبادئ والأفكار .
إنما يمارس التقية من يعيش في بيئة صودرت فيها الحرية في القول والعمل ، والرأي والعقيدة فلا ينجو المخالف إلا بالصمت والسكوت مرغما أو بالتظاهر بما يوافق هوى السلطة وأفكارها ، أو قد يلجأ إليها البعض كوسيلة لا بد منها من أجل إغاثة الملهوف المضطهد والمستضعف الذي لا حول له ولا قوة ، فيتظاهر بالعمل إلى جانب الحكومة الظالمة وصولا إلى ذلك كما كان عليه مؤمن آل فرعون الذي حكاه سبحانه في الذكر الحكيم .

إن أكثر من يعيب التقية على مستعملها ، يتصور أو يصور أن الغاية منها هو تأليف جماعات سرية هدفها الهدم والتخريب ، كما هو المعروف من الباطنيين والأحزاب الإلحادية السرية ، وهو تصور خاطئ ذهب إليه أولئك جهلا أو عمدا دون أن يرتكزوا في رأيهم هذا على دليل ما أو حجة مقنعة ، فأين ما ذكرناه من هذا الذي يذكره ؟ ولو لم تلجئ الظروف القاهرة والأحكام المتعسفة هذه الجموع

- ص 408 -

المستضعفة من المؤمنين لما كانوا عمدوا إلى التقية ، ولما تحملوا عب ء إخفاء معتقداتهم ولدعوا الناس إليها علنا ودون تردد ، إلا أن السيف والنطع سلاح لا تتردد كل الحكومات الفاسدة من التلويح به أمام من يخالفها في معتقداتها وعقائدها .
أين العمل الدفاعي من الأعمال البدائية التي يرتكبها أصحاب الجماعات السرية للإطاحة بالسلطة وامتطاء ناصية الحكم ، فأعمالهم كلها تخطيطات مدبرة لغايات ساقطة .
وهؤلاء هم الذين يحملون شعار " الغايات تبرر الوسائل " فكل قبيح عقلي أو ممنوع شرعي يستباح عندهم لغاية الوصول إلى المقاصد المشؤومة .
إن القول بالتشابه بين هؤلاء وبين من يتخذ التقية غطاء ، وسلاحا دفاعيا ليسلم من شر الغير ، حتى لا يقتل ولا يستأصل ، ولا تنهب داره وماله ، إلى أن يحدث الله أمرا ، من قبيل عطف المباين على مثله .

إن المسلمين القاطنين في الاتحاد السوفيتي السابق قد لاقوا من المصائب والمحن ما لا يمكن للعقول أن تحتملها ولا أن تتصورها ، فإن الشيوعيين وطيلة تسلطهم على المناطق الإسلامية قلبوا لهم ظهر المجن ، فصادروا أموالهم وأراضيهم ، ومساكنهم ، ومساجدهم ، ومدارسهم ، وأحرقوا مكتباتهم ، وقتلوا كثيرا منهم قتلا ذريعا ووحشيا ، فلم ينج منهم إلا من اتقاهم بشئ من التظاهر بالمرونة ، وإخفاء المراسم الدينية ، والعمل على إقامة الصلاة في البيوت إلى أن نجاهم الله سبحانه بانحلال تلك القوة الكافرة ، فبرز المسلمون إلى الساحة من جديد ، فملكوا أرضهم وديارهم ، وأخذوا يستعيدون مجدهم وكرامتهم شيئا فشيئا ، وما هذا إلا ثمرة من ثمار التقية المشروعة التي أباحها الله تعالى لعباده بفضله وكرمه سبحانه على المستضعفين .

- ص 409 -

فإذا كان هذا معنى التقية ومفهومها ، وكانت هذه غايتها وهدفها ، فهو أمر فطري يسوق الإنسان إليه قبل كل شئ عقله ولبه ، وتدعوه إليه فطرته ، ولأجل ذلك يستعملها كل من ابتلي بالملوك والساسة الذين لا يحترمون شيئا سوى رأيهم وفكرتهم ومطامعهم وسلطتهم ولا يترددون عن التنكيل بكل من يعارضهم في ذلك ، من غير فرق بين المسلم - شيعيا كان أم سنيا - وغيره ، ومن هنا تظهر جدوى التقية وعمق فائدتها .
ولأجل دعم هذا الأصل الحيوي ندرس دليله من القرآن والسنة .

لمتابعة الموضوع اضغط على الصفحة التالية أدناه

 

مكتبة الشبكة

الصفحة التالية

الصفحة السابقة

فهرس الكتاب