- أضواء على عقائد الشيعة الإمامية - الشيخ جعفر السبحاني  ص 545 :

الخاتمية في الأحاديث النبوية

لقد حصحص الحق بما أوردناه من النصوص القرآنية وانكشف الريب عن محيا الواقع ، فلم تبق لمجادل شبهة في أن الرسول في الذكر الحكيم خاتم النبيين وشريعته خاتمة الشرائع وكتابه خاتم الكتب .

وقد وردت الخاتمية على لسان النبي الأكرم ، نذكر منها ما يأتي :
 1 - خرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من المدينة إلى غزوة تبوك وخرج الناس معه فقال علي ( عليه السلام ) : " أخرج معك ؟ " فقال : " لا " ، فبكى علي فقال له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي - أو ليس بعدي نبي - ولا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي " .
والحديث على لسان المحدثين حديث المنزلة ، لأن النبي نزل فيه نفسه منزلة موسى ونزل عليا مكان هارون ، أخرجه البخاري في صحيحه في غزوة تبوك ، ومسلم في صحيحه في باب فضائل علي ( عليه السلام ) ، وابن ماجة في سننه في باب فضائل أصحاب النبي ، والحاكم في مستدركه في مناقب علي ( عليه السلام ) وإمام الحنابلة في مسنده بطرق كثيرة ( 1 ) .
ووضوح دلالة الحديث على الخاتمية بمكان أغنانا عن البحث حولها .

 2 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " مثلي ومثل الأنبياء كمثل رجل بنى دارا فأتمها وأكملها إلا موضع لبنة ، فجعل الناس يدخلونها ويتعجبون منها ويقولون ، لولا موضع هذه اللبنة " قال رسول الله : " فأنا موضع اللبنة جئت فختمت الأنبياء " . أخرجه البخاري ومسلم والترمذي ( 2 ) .

 

( 1 ) البخاري ، الصحيح 3 : 58 ، مسلم ، الصحيح 2 : 323 ، ابن ماجة ، السنن 1 : 28 ، الحاكم ، المستدرك 3 : 109 ، أحمد بن حنبل ، المسند 1 : 321 ، و 2 : 369 ، 437 .
( 2 ) منصور علي ناصف ، التاج الجامع للأصول 3 : 22 والكتاب يجمع أحاديث الستة إلا ابن ماجة . ( * )

 
 

- ص 546 -

 3 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " لي خمسة أسماء : أنا محمد ، وأحمد ، أنا الماحي يمحو الله بي الكفر ، وأنا الحاشر ، يحشر الناس على قدمي ، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي " ( 1 ) .

 4 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " أنا قائد المرسلين ولا فخر ، وأنا خاتم النبيين ولا فخر ، وأنا أول شافع ومشفع ولا فخر " ( 2 ) .

 5 - قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : " يا علي أخصمك بالنبوة ، فلا نبوة بعدي وتخصم الناس بسبع ولا يجاحدك فيها أحد من قريش ، أنت أولهم إيمانا بالله " ( 3 ) .

 6 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " إن الرسالة والنبوة قد انقطعت ولا رسول بعدي ولا نبي " قال : فشق ذلك على الناس فقال : " ولكن المبشرات " فقالوا : يا رسول الله وما المبشرات ؟ فقال : " رؤيا المسلم ، وهي جزء من أجزاء النبوة " ( 4 ) .

 7 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " أرسلت إلى الناس كافة وبي ختم النبيون " ( 5 ) .

 8 - قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : " كنت أول الناس في الخلق ، وآخرهم في البعث " ( 6 ) .

 9 - استأذن العباس بن عبد المطلب النبي في الهجرة فقال له : " يا عم أقم مكانك الذي أنت فيه ، فإن الله تعالى يختم بك الهجرة كما ختم بي النبوة " ثم هاجر إلى النبي وشهد معه فتح مكة وانقطعت الهجرة ( 7 ) .

 10 - قال ( صلى الله عليه وآله ) : " يكون في أمتي ثلاثون كذابا ، كلهم يزعم أنه نبي وأنا خاتم

 

( 1 ) مسلم ، الصحيح 8 : 89 ، مسند أحمد 4 : 81 و 84 ، ابن سعد ، الطبقات الكبرى 1 : 65 .
( 2 ) الدارمي ، السنن 1 : 27 .
( 3 ) أبو نعيم الأصفهاني ، حلية الأولياء 1 : 66 .
( 4 ) الترمذي ، السنن 3 : 364 .
( 5 ) الإمام أحمد ، المسند 2 : 412 ، ابن سعد ، الطبقات 1 : 128 .
( 6 ) ابن سعد ، الطبقات الكبرى 1 : 96 ، القندوزي ، ينابيع المودة : ص 17 وفيه أول الأنبياء في الخلق .
( 7 ) الجزري ، أسد الغابة 3 : 110 . ( * )

 
 

- ص 547 -

النبيين ، لا نبي بعدي " ( 1 ) .

 11 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : " فضلت بست : أعطيت جوامع الكلم ، ونصرت بالرعب ، وأحلت لي الغنائم ، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ، وأرسلت إلى الخلق كافة ، وختم بي النبيون " ( 2 ) .

 12 - روى الإمام أبو جعفر الباقر ( عليه السلام ) عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال : " قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : يا أيها الناس إنه لا نبي بعدي ، ولا سنة بعد سنتي ، فمن ادعى ذلك فدعواه وبدعته في النار فاقتلوه ومن تبعه ، فإنه في النار " ( 3 ) .

الخاتمية في أحاديث العترة الطاهرة قد روي عن النبي الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) أحاديث أخر في مجال كونه خاتما إلا أن ذكر الجميع غير ميسور لنا ، وأردف البحث بما روي عن عترته الطاهرة ( عليهم السلام ) في هذا المجال ، وأقتصر على القليل من الكثير ، فإن المروي عنه في ذلك المجال متوفر جدا .
 1 - قال الإمام علي ( عليه السلام ) : " إلى أن بعث الله محمدا ( صلى الله عليه وآله ) لإنجاز عدته ، وإتمام نبوته ، مأخوذا على النبيين ميثاقه ، مشهورة سماته ، كريما ميلاده " ( 4 ) .

 2 - قال الإمام علي ( عليه السلام ) : " اجعل شريف صلواتك ، ونامي بركاتك ، على محمد ( صلى الله عليه وآله ) عبدك ورسولك الخاتم لما سبق " ( 5 ) .

 3 - وقال ( عليه السلام ) : " أرسله على حين فترة من الرسل ، وتنازع من الألسن ، فقفا به الرسل وختم به الوحي " ( 6 ) .

 

( 1 ) الجزري ، الجامع للأصول 10 : 410 ، عن الترمذي .
( 2 ) السيوطي ، الجامع الصغير 2 : 126 .
( 3 ) الصدوق ، الفقيه 4 : 163 .

( 4 ) نهج البلاغة ، الخطبة 1 .
( 5 ) نهج البلاغة ، الخطبة 69 .
( 6 ) نهج البلاغة ، الخطبة 129 . ( * )
 
 

- ص 548 -

 4 - قال ( عليه السلام ) وهو يلي غسل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وتجهيزه : " بأبي أنت وأمي لقد انقطع بموتك ما لم ينقطع بموت غيرك من النبوة والأنباء وأخبار السماء ، خصصت حتى صرت مسليا عمن سواك ، وعممت حتى صار الناس فيك سواء " ( 1 ) .

هذا وقد روي عن غير الإمام علي ( عليه السلام ) من العترة الطاهرة ونذكر منهم ما يأتي :
 5 - عن فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) قالت : " لما حملت بالحسن وولدته جاء النبي ثم هبط جبرئيل فقال : يا محمد ، العلي الأعلى يقرؤك السلام ويقول : علي منك بمنزلة هارون من موسى ، ولا نبي بعدك ، سم ابنك هذا باسم ابن هارون " ( 2 ) .

 6 - وروي عن الحسن بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : " جاء نفر إلى رسول الله فقالوا : يا محمد إنك الذي تزعم أنك رسول الله ، وأنك الذي يوحى إليك كما أوحى الله إلى موسى بن عمران ؟ فسكت النبي ساعة ثم قال : أنا سيد ولد آدم ولا فخر ، وأنا خاتم النبيين ، وإمام المتقين ، ورسول رب العالمين " ( 3 ) .

 7 - روي عن الحسين بن علي ( عليهما السلام ) أنه قال لرسول الله : " فأخبرني يا رسول الله هل يكون بعدك نبي ؟ فقال : لا ، أنا خاتم النبيين ، لكن يكون بعدي أئمة قوامون بالقسط ، بعدد نقباء بني إسرائيل " ( 4 ) .

 8 - وقال الإمام السجاد ( عليه السلام ) في بعض أدعيته : " صل على محمد خاتم النبيين ، وسيد المرسلين ، وأهل بيته الطيبين الطاهرين ، وأعذنا وأهالينا وإخواننا وجميع المؤمنين والمؤمنات مما استعذنا منه " ( 5 ) .

 9 - وقال الإمام الباقر في حديث : " وقد ختم الله بكتابكم الكتب وختم

 

( 1 ) نهج البلاغة ، الخطبة 235 .
( 2 ) الصدوق ، عيون أخبار الرضا 2 : 25 .
( 3 ) البحراني ، البرهان 2 : 41 .

( 4 ) ابن شهرآشوب ، المناقب 2 : 300 ، الحر العاملي ، إثبات الهداة 2 : 544.
( 5 ) الإمام السجاد ، الصحيفة السجادية ، الدعاء 17 . ( * )
 
 

- ص 549 -

بنبيكم الأنبياء " ( 1 ) .

 10 - وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : " فكل نبي جاء بعد المسيح أخذ بشريعته ومنهاجه حتى جاء محمد ( صلى الله عليه وآله ) فجاء بالقرآن وبشريعته ومنهاجه ، فحلاله حلال إلى يوم القيامة وحرامه حرام إلى يوم القيامة " ( 2 ) .

 11 - وقال ( عليه السلام ) : " بعث الله سبحانه أنبياءه ورسله ونبيه محمدا ، فأفضل الدين معرفة الرسل وولايتهم ، وأخبرك أن الله أحل حلالا وحرم حراما إلى يوم القيامة " ( 3 ) .

 12 - روى زرارة قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الحرام والحلال فقال : " حلال محمد حلال أبدا إلى يوم القيامة لا يكون غيره ولا يجئ غيره " ( 4 ) .

 13 - وقال الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) : " إذا وقفت على قبر رسول الله فقل أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنك خاتم النبيين " ( 5 ) .

 14 - وقال الإمام الرضا ( عليه السلام ) في سؤال من سأله : ما بال القرآن ، لا يزداد عند النشر والدراسة إلا غضاضة ؟ قال : " لأن الله لم ينزله لزمان دون زمان ولا لناس دون ناس ، فهو في كل زمان جديد ، وعند كل قوم غض إلى يوم القيامة " ( 6 ) .

هذه أربعة عشر حديثا عن العترة الطاهرة ، ولو أردنا أن نذكر ما وقفنا عليه لطال بنا المقام ، غير أن المهم طرح أسئلة حول الخاتمية وتحليلها بإيجاز .

 

( 1 ) الكليني ، الكافي 1 : 177 ، الفيض ، الوافي 2 : 19 .
( 2 ) الكليني ، الكافي 2 : 17 ، البرقي ، المحاسن : 196 .
( 3 ) المجلسي ، البحار 24 : 288 .

( 4 ) الكليني ، الكافي 1 : 57 .
( 5 ) الصدوق ، عيون أخبار الرضا 2 : 87 .
( 6 ) الصدوق ، عيون أخبار الرضا 2 : 87 . ( * )
 
 
 

عقائد الشيعة

الصفحة التالية

الصفحة السابقة

فهرس الكتاب